الصفحة الأساسية > البديل الثقافي > تحليق فوق وكر الواق واق
أضْـــوَاء وظِــــلاَل*:
تحليق فوق وكر الواق واق
28 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

بقلـم: رضا البركاتي
ridhabarkati@gmail.com

هكذا كانت ضربة الانطلاق للدورة 23 لأيّام قرطاج السينمائية.

1. الخبر.

يوم الجمعة الفارط، 22 أكتوبر، عشية انطلاق المهرجان، لم يتمكن ضيوف عرض سينمائي مبرمج من دخول قاعة أفريكا. في قلب العاصمة، على الرصيف، تجمّع الصحفيون والنقاد والمخرج والممثلون والذين اشتغلوا على الشريط وأصدقاؤهم وأهل المهنة ومحبّو الفنّ السابع، ولم يتمكّنوا من مشاهدة شريط "الشاق واق" للمخرج الشاب الواعد نصر الدين السهيلي، وكان العديد منهم قد تابع في الأيّام السابقة عروض أفلام تونسية في إطار نفس البرمجة. ودبّت الحيرة وانتفض السؤال يريد جوابا وإذا بالقوم يتساءلون عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون.

وسرى الخبرُ: جهات أمنية اتصلت بإدارة القاعة ومنعت العرض [1]، وحضرت وفود عن هذه الجهات تمركزت على الرصيف المقابل وتابعت الموقف: وقفة مُحبِّي السينما أمام القاعة لمدّة تجاوزت.. مدّة العرض.

"أهو دا الّي كان وهو دا الّي صار !"

2. التعليق.

"الخبر مقدّس والتعليق حرّ".
هكذا تقول مبادئ أخلاقيات المهنة الصحفية.
ولكنّنا سوف نُحْجِم عن التعليق، ولأنّ التعليقَ حرّ فنحن أحرار في أن نُعلِّق على الخبر أو نُعَلِّقَ التعليقَ.
وبالحريّة الممنوحة لنا مِنَّةً اخترنا تعليقَ التعليقِ إلى حين يكتمِلُ الخبر.
والخبرُ، إذا لم ينشر كاملا، شاملا، تحت الأضواء الكاشفة وتحت نور الشمس يختَمِرُ، يتَخَمَّرُ وتتناسل فيه الخمائر فينتفخ حتّى يصبح.. حكاية.
الخبر غير مكتمل وحوله، ومنه تتوالد الأسئلة: من؟ وما؟ وأيّ؟ وكيف؟ وماذا؟ متى؟ وأين؟
ولعلّ لماذا هو سيّد الأسئلة.

3. اللّـماذا.؟!

نصرالدين السهيلي هو ممثل وقف أمام الكاميرا وصعِد على خشبة المسرح ومخرج سينمائي عرفناه مع شريطه الذي لا يمكن أن يُنسى أو يمرّ هكذا وهو المتميّز، أوّلا، بعنوانه "بوتلّيس". ولكنّ نصر الدّين، كما يعرّفه أصدقاؤه وكلّ الذين عرفوه، يبقى أوّلا وآخرا إنسانا مهووسا بالسينما. والجمهور التونسي العريض يعرفه، إن لم يعرفه بعد مخرجا سينمائيا نظرا لصغر سنه 27 سنة وحداثة تجربته وهو في الخطوات الأولى، يعرفه في دور محرز أو "حروز" أخو "الشُكُو".

لمّا سئل، أمام قاعة أفريكا، عمّا يحدث بقي نصرالدين السهيلي واجما وقد ضربته البهتة.

للإجابة عن هذا اللّماذا، للإجابة عن دفعة الأسئلة المتزاحمة، لا بدّ لنا من مشاهدة الشريط.

ولكن أنّى لنا ذلك وقد ارتأى من رأى الشريط من العيون السّاهرة على الذّوق العام أن يمنع رؤيته دون سابق تبرير أو لاحق تعليل؟

ولا يمكن لعاقل أن يتنازل عن حقّه في التفكير واختيار فرجته مع حريته في التمييز بين الغثّ والسمين، بين الصالح والطالح وتقول الحكمة السائرة: "كلّ مشاهد يعرف ما يصلح به". فمن يتنازل عن هذا الحقّ الطبيعي لغيره ليفكّر عوضا عنه وليقرّر بدلا منه ما يمكنه أن يشاهد؟

ولأنّه لا يوجد جمهور قاصر نعلن عن رغبتنا في مشاهدة "الشاق واق". وإذا تواصل منعه، فإنّ مشاهدته ستتحقق (بأقراص اللّيزر- د-ف-د) أي بفضل التقدّم العلمي والتطوّر التكنولوجي (يحيا العلم).

سوف يقبل النّاس على "الشاق واق" أفواجا إقبال ابن آدم وحواء على الممنوع.

4. تحليق فوق وكر الواق واق

إذن نحن مع "الشاق واق" حتّى ينجَلِيَ القيْدُ على الشاشة في بلاد "الواق واق". وفي انتظار "الشاق واق" أقترح عليكم مشاهدة شريط "تحليق فوق وَكْرِ الواق واق" « Vol au-dessus d’un nid de coucou » وهو شريط رائع من إنتاج المخرج الأمريكي، ذي الأصل التشيكي، "ميلوس فورمان"، سنة 1975، وهو يصوّر انتفاضة بمستشفى للأمراض النفسيّة بتدبير أحد المرضى وقد فهم أنّ المقيمين في هذه المؤسسة يعانون.. فضلا عمّا يعانون.. من قساوة رئيسة مصلحة التمريض...

لقد حصد هذا الفلم خمسة أوسكارات مجتمعة: – أحسن منتج: "مايكل دوقلاس" - أحسن مخرج: "ميلوس فورمان"- أحسن ممثل: "جاك نيكول سون" – أحسن ممثلة: لويز فلاتشر – أحسن سيناريو: للثنائي: بو قولدمان ولورانس هوبن.

والجدير بالملاحظة أنّه عاد إلى الشاشات وأدرج في برمجة التوزيع في الموسم الثقافي الفارط، سبتمبر 2009.

عرفتُ عشرات وربّما مئات من الذين شاهدوا هذا الفلم (باعتبار أنّه أُدْرٍجَ في برمجة نوادي السينما. يا حسرة! يا زمان!) ولم أعرف واحدا أحسّ بالغربة صحبة ر.ب. ماك مورفيلد.

عسى أن نجد فيه مجددا بعض عناصر إجابةٍ.

ملاحظة

(*) هذه نافدة نفتَحُها على أعمدة "الشعب" نُطِلُّ من خلالها، أسبوعيا، على عالم الصّورة والسّينما وبها نحاول بعثرة أوراق الملفات المُهمَلة والمُأرشَفة والمُعتّمة والمغلقة والمزيّفة والمطلسمة والمقدّسة والمدنّسة... في مجالات الإبداع (الفنّ) والإنتاج (الصناعة) والفرجة (التجارة)... عسى أنْ نساهم في إعادة ترتيب أوراق سابع الفنون في حياتنا... هو عالم مادته أضواء وظلال ولغته أضواء وظلال ومعانيه من أضواء وظلال وقضاياه بين الأضواء والظلال... ونوافده فُتْحة بين الضوء والظلِّ.!

هوامش

[1علمنا في الأثناء أنّ نادي سينما "أسماء الفنّي" قد نظم عرضين للشريط بمقرّ حركة التجديد بشارع الحرية- بقلب العاصمة.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني