الصفحة الأساسية > البديل الثقافي > غَزَّاغَراد
غَزَّاغَراد
(إعادة بطلب من الشهداء)
17 كانون الثاني (يناير) 2009

غزة ثلاثة جهات: العودة والأسرى والقدس، ورابعهم كلب أحيّيك غزّة

ـ ماذا تعرف عن التّطبيع؟

كلّ ما اعرفه عنك وعن نفسي وما تخفي النّجوم:

بريد سريع، ظرف صعب، حوالة ماليّة غريبة، تذكرة، بركة في بطن إوزة، نخلة في حلق دودة قزّ، مباراة وديّة بلا حماس حينا، غرام، رمز، سوار، دليل علي انتشار انتصار الخير مجانا، مجرّد رأي، حوار بنّاء، ريشة علي رأس زحل، ساعد جبان مساعد علي النسيان شفاء من الهموم زهد في الشوق والغياب ساجد في الاتّجاه المعاكس شاهد لا صوت له ومنبر حر لا يريد حلاّ يكلّف الأمة مواقف مخجلة وسهلة يلوكها المفكّرون فالعالم حر بطبعه، أزمة عابرة، هامش، شاهد عيان، ذكاء معرّف به، سفينة تغرق في قلب راكبها وتغرقه فتتحطّم سواحل الجسد، تسخّر ريحه لريح صديقة، خدع صوتيّة، بسط أنقاض علي البسيطة ضدّ خرافة الخريطة، تنكّر التنكّر، اعتراف الاعتراف، رقي اجتماعي شامل، جبل حممي علي صدر نملة، و الوطن بطاريّة أسد، صدريّة مانكان مثليّ، خلفيّة ماعز تشاد، كاستينغ بوكيمونات، قتل الأدلة، تفريغ السّلال من المهملات الصّحيحة، استخلاء الفراغ من لا شيئه العظيم، هجمة، سحابة عابرة، مايكينغ اوف بلا اين، غيث نافع، بيئة دافئة، أمان مبتسم، مكابرة سافلة، بضاعة رائجة لشعب اشتري نفسه من نفسه لأنه تاجر بأسره، كذبة شابّة مثقال خمسة عصور جيولوجيّة كاملة، من حسن إلي، معنويّات الغد، صحن علي بابا اللص واكلة جحا المفضّلة، خصوصيّة زائدة، ترويج اعتذارات قبيحة للمذنبين فقط، شرف محاولة الحياة، خلوة، روح خفيفة، نهاية مريحة، صباح الخير يا وطني، ارث، عفو، إشهار، قرش عالق في حنجرة كاناري، مزاد سرّي، زيارة مكشوفة، نديّة وتحدّيات، حادث، رهان، سحابة عابرة، عنز قيسون، معنويّات، مسابقة، تقدّم ملموس، عناية، ضمان، هديّة، عقد قران، زيادة، انخفاض، منافسة، مفاجئة، نهاية متوقعة، إجماع، منقار شريد لوحده بلا حمامة يغرّد أعلي في قلب السّماء الزّرقاء بذيل مثلّث يذنّب من كل الجهات:بيضاء واللّه بيضاء وما أنا إلاّ بنجم فسحة للعالمين وإنها لواللّه تضحية من بعد محرقة، تركت جناحيّ سلام للجميع وفكّ رقبة، نافع "المدني"، "عذاب القبر إرهاب"، جهنّم محكمة عدل دوليّة، الملائكة جند إرهابيون لا قوات دوليّة، تكوين، علاقات، خطّة، محطّة، تنمية، عطلة، لا تعليق، نحلة الحبّ العسلي، نعومة عسقلانة، عمرة، ضغط، عودة ميمونة، حملة، وداع، ستر وهناء، وفاق وإصلاح، جمرة مقدّسة، روح المبادرة، وظفر وسخ، تغطية، ضمان، نظافة، تنمية ورخاء، همزة، مناعة، لقطة، هدف، صفقة، حرص، راية، سلوك، أمنية، صحّة جيّدة، تبادل الآراء حول، حفل ساهر، قرص يكره الفروسيّة لانّ أصل الكلمة فرس ويحبّ الكرة لأنها تدور كالأرض ويكرهها لأنها ناموسة، ويحب النّقد كذلك لأنه يؤدّب الفقراء لأنهم متناقضون تافهون ويجوعون ويحبّون النّقود ويصرفونها عليه علنا وهو يؤسّس لهم في بيته الخاص بنك الفقراء، عقلة، سنة جديدة، عقرب جرثوميّة في كلّ قطرة دم، فطائر المسلمة المسكينة طارت بزيتها وبزيّها العسكري لتسخن بيضها وتخرجه للشتات، فيروس آي لاف يو، عيد سعيد وحظ سعيد... تباريك متنوّعة ومعايدات جمّة، تدليك، تهليل وتبشير وترحيب، اعتدال ربيعي، دار الهناء، موائد، مداواة بأعشاب الأطلسي، أسرار عرّافة تمدّ فخذها لمشعوذة اختصاص جنس الهويّات المرخّص لها، مكر سلحفاة أليفة، لياقة وأنفة مضغوطة باللّيزر، ساعة عميت عن السّاعة من فرط أنّها تضيّع عمر عقاربها بلا هوادة، أبواق مفقودة في السّوق الموازية وبلا ثمن في المركز، مسمار ذهبي، تعقيب علي توسيع طوق الصّمت بالسّعال الدّيكي في حي الدّجاج الديالكتيكي الدّجيتالي، الدّيك الرّومي الدّاجن بالبديهة لا بالرّيش، الجيّد الجاد الجدلي الدّارج الدّجلي تبّت يداه كم يحب الخجل والخبز والشغب والشعارات ديكي ديكي لا غزّة لا صهيوني لا أمريكي، الاستهتار بالمجانين واستهتار هؤلاء بالسّكاري وهؤلاء بببغاء اولمبي متوسّطي وزن الفراشة فوق سطح القمر، سورة للذكري الوسطية، المارّة الصّامتون، بسيكولوجيا المستقبل، لبرالي يميني يميني لم ولن "يدر" مرّة لليسار، كمال الأجسام التّي قطّعت، نوّار الملح، عودة الرّوح والنّور الكهربائي، نهاية الأيتام، مهرجان تحرّري، أخضر، تجديدي، تقدّمي، وحدوي، ديمقراطي، اشتراكي، جمهوري، تكتيلي، تكتيكي، دستوري، شخصي، شغّيلي، عمّالي، احرنوتي، سلمي كتكوتي ملسوقي شاورمي، شعبي، يساري، تحالف، تنسيق، وطني طيّب...كلّه غزّة، بدر 14

ـ هذا كلّه؟
كلّه كلّه؟
قتلنا التطبيع يا أخي
ـ مع غزّة؟
مع الكل
ـ وأنت ماذا تعرف؟
أنّه طبيعي يا أخي، طبيعي
ـ ولماذا لا دين لنا؟
قتلنا من جعل الدين حديقة ترفيه
ـ ولماذا لا ينصرنا الله وكفى؟
لان ذلك مضادّ لحقوق الإنسان والقانون الشعبي
ـ هل أنّ الله دولة؟
لا يا أخي
انقسم إلى دولتين أو ثلاث!
لا جواب
ـ كيان؟
لا كينونة

افتحوا غوانتنمو سيّدي، أغلقوا غزّة إن المعابر تموت حين تفتح، افتحوا القرية للعالم
المساواة الكاملة، دولة المواطنين، فيلا دلفي صلاح الدّين شاطئنا الارستقراطي هذا الصّيف، لا تغلقوا الأستوديو فكلّ تلك الصّور تريدنا عارية ونحن سنغسل عرينا من الدّماء وهكذا نستمتع أوّلا فنحن أولي ثم العالم بأسره نحن سبقناكم إلي عروس عروبتنا،

ـ والقدس؟
اسم صاروخ مائي سنزيل به رملنا من بحرنا فيصبح الماء حلوا لكم في الشّتاء، نحن إخوة طيب لنا وطيب لكم ويظلّ الماء يقطر في الإناء

***

ـ ولماذا ترقص المصفّحات على جماجم الناس؟ لماذا يفتحون البطون ولا يفتحون المعابر؟
لأن المواطن في بلدي أخي المواطن، مواطنان
واحد يفتح بطنه ليأكل منها والآخر يفتح بطنه ليفتح الذكريات على الذكريات أو المحيط على الخليج والبحر على البحر
ـ وفك الحصار؟ قلع الأسنان واللحية والجلد من الأذن إلى الأذن
ـ وفتح المعابر؟ شق البطون بشفرة حلاقة
ـ والحواجز؟ رفع السراويل وتطوير المبادلات الحرّة اللاّمشروط
ـ والثالث المرفوع؟ يفتح بطنه قاربا ليجدف آمنا إلى الضفّة الأخرى أو يطلّ من نافذة قلبه المفتوح على رفاقه المصر وعين في قاعات السينما
ـ فنّ "دعم" المقاومة إذن ؟ وهل هذه هي الرسالة ؟
إن وصلت ولم تفتح، إذا ما أطلّ الشهيد على الشهيد في شارع عالمي
ـ وما الإشارة؟

***

عهن فسفوري وسنابل بيضاء شتّى تتهاوى في سراب سحيق ناصعا هائلا طويل المدى يتنزّل منه دخان مخفّض كالثلج الكثيف المقصّف
ـ والروح ؟
"من أمر ربّي"، لا طعم له
ـ والـ"وطن"، هل مات؟
لا يموت أحد من اجل وطن، هذا خبر سعيد لولا كثرة حظ الكلمات
ـ والأوطان، تموت؟
لا يموت أحد في مستنقع تهريج
ـ والصمود، هل يجب الصمود؟
ربما من أجل ثورة.
ـ هل أنت غاضب يا أبي؟
طبعا
ـ ولهذا لا تصلّي؟
تماما

***

ـ وغزّة؟ يا جار جار جار زوجة حفيد حفيد الشهيد؟
هذه معجزة
ـ ولماذا تركتها وحيدة؟ لماذا تركت الحصار وحيدا؟
تلك أمّ المعجزات، كي تكسر الجداريّة الجدار يا ولدي
ـ وأين هي؟
أنظر ترى
ـ نظرت يا أبي نظرت وإني نذرت ولم أنظر في الماء لكي يحرس كتابك البحر البحر كما علّمتني ثلاثين حولا يا سعادة الأحمدين السعيدين
ـ واحمد العربي؟
مثلك أنت آخر أُممي
سلام عليك بني أنت معلقة ا سيرة
ـ هل أموت يا أبي؟
ولما كلّ هذا الفرح يا ولدي، يا ابن الأسيرة بنت الأسير أمّ الأسير؟
ـ إنّها نشوة يا أبي، لا "جزاء ولا شكورا"، ألا ترى أنّي كبرت وما ضرّ أن يكون لي أربع نساء وألف حفيد وحفيدة، "ولن تعدلوا"؟

***

قل نلتقي
ـ بالفعل التقينا يا أبي، لكلّ صموده وشوقه وجنانه والتقينا وكنت أنت أبي وهم يعرفونك
أصبحنا بلا ملّة إذا؟
ـ قد نكون صدّقنا أننا عرق
وهل عدنا؟
ـ قضينا على العدوّ فقط
ـ ما معنى هذا اللفظ يا أبي؟
الأفضل ألاّ تفهم يا ولدي
ـ ولماذا هذه الدولة جدّ مقدّسة؟
لأنّنا دنّسنا الأرض أيها الحاخام الصغير، خانتك اليهود، خانتك اليهود
ـ ماذا !!! سجّل أنا صهيوني إذن وابن أبي

***

ـ قل لي، الكرامة ما هي؟
احترام الجار من طرف واحد في بلدي وفي الدنيا، تقرير المصير الأقرب للغيب وتقريب الغيب من الأمر الواقع، يوشك هذا علي ذاك ويقع هذا علي ذاك وذلك من ذلك
ـ ذلك من ذلك وذلك في ذلك؟
الأشبه بالقدر، الجنة الآن أو الجنة غدا لا فرق، قدر مشترك، لا فرق بين مؤمن بنفسه ومؤمن بربه أو بالاثنين، لا فرق بين بعيد وقريب/روح الحرية، جمر الضرورة، كالصمود روح المقاومة/شهادة الحياة علي حياة الشهيد علي الحياة الشهيدة علي الحياة الحية الشاهدة/ "والنار بالنار"
ـ وما بالك لا تبالي ومالي لم أعد أراك ولم يعد وجهك طيّبا وكلامك متجاسرا جذّابا؟
نسيت المعركة بآفة المعرفة، ربّما سأعود يوما يا أخي بكتاب

***

ـ وما الفرق بين الجمهورية والمملكة والسلطنة...؟
لا شيء
ـ أكلّها دول مواجهة؟
ـ والكرة الأرضية؟
منصّة لإطلاق الصواريخ على إسرائيل
ـ وغزّة؟
مكوك، مذنّب، وغدا مجرّة تجري لمستقر لها
ـ ولن تحاصر إلاّ وسعها؟
أنت المحاصر
ـ هل حتى العدم يقاوم؟
وبعض الوجود يساوم
ـ لماذا تلك الفاتنة جدّا، تلك الصحفية، تنسى كلّ الكلمات الجميلة وتهيم بذلك الجبين العريض، يحرقها الوجد وتتلهّف أن تكون الزوجة الخامسة؟ ولماذا لا يبدو أنّها تشتاق لبن لادن؟
إرهاب وحبّ حكمة، لم يتسنّ...، إرهابية يا أخي، إرهابية لا يتبعها إلاّ الأطفال وغلمان المخابرات والأحذية والسيدات العذراوات في السودان والنرويج وموريتانيا، في أوسلو والأرجنتين وليبيا وجاكرتا وتركيا و"9 أفريل" المجلّزة والعالم بأسره حجّتي الصغرى الوحيدة.
ـ لماذا يا أخي لم تعد تحبّ النساء؟ أصحيح أنّ من لم يتزوّج موريتانية مات أعزب؟
قتلنا يا ابن أخي اليسار الحكومي ونصف الحكومي، أفخاذ العاج وفروج الطوب، نهود القشّ وأبراج الزّجاج في عيون المقاتلات الأشباح والبوارج. ابتعد فهذه آلة دمار فاحش وتلك مدمّرة فاجر والأخرى طيّارة استطلاعيّة من دون طيّار، طلائع، طلعات، موت تجريبي، تبرّع بالحياة، استشهاد احتجاجي، عملية على الغائب... أيّ زيجة يا هبل؟ يا مرايا تسبني ـ levi خانته اليهود.

***

ـ من أنت يا هذا؟ أمفرد أم انتفاضة؟ لماذا لا تقول كلّ شيء؟
يد الموت، يد الميّت فوق
ـ نعود؟
حوار أنعام، موسيقى طرشان، سينما عميان،
نعود لو يترجّل حكّام العرب من رفح مصر إلى عمق غزّة
ـ وهل سيرفعون أصواتهم المتهاوية؟
نعم، في صورة حاشدة الألوان
ـ مسيرة قادة مليونية إذن؟ وشباب أزلي
حلوة هذه الأغنية، لا تنتظر شيئا من الواقع يا بني، لا تثق بالخيال الأمني

***

ـ والكون؟
رادار، محرك، مفاعل، فساد، عفوا، بالونه خزي أو"فرن ذرّي"، طاحونة دماء، كارثة تطبيعيّة
والمال ؟
رأسه أو رأسك.
والله ؟
الله.
فلنقم بمظاهرة
اذهب وقلها للشيطان
الرحمة يا تل-أبي
اذهب لعسقلان أو لغزّة اقرب
ـ ألن تسقط؟
ربّما تسقط في عسقلان
ـ وهل سيتركها الجيران؟
الأرض لا تترك الأرض يا ولدي، الأرض تنتج الأرض، هي الجاذبيّة الأولى
ـ ولماذا لم تسقط إلي ألان؟
لا يسقط غلاف جوّي
ـ أتكلم الهواء يا أبتي؟
بل اهمس للماء
ـ أتريده طوفانا أم حمّام دماء؟
لم اغتسل منذ يومين يا فتي لانّ دورة المياه تجرفني كلّما اقتربت وهي لم تعد تصلح للغطس المريح إلا للهنود الحمر إذا أرادوا تلميع جلودهم أكثر، فهذا حبل ولادة وتلك بعض أرحام، هنا أسنان حليب، هناك بضع قزحيّة، وهناك شعرة تسري كأنها حيّة أو أفعوان، في الأنبوب طرف لسان مقلوب كأنه سيقنص شيئا وفي الفجر سمعته ينادي تماما كشيخ حارتنا كما الأنفاق
ـ وفي المساء؟
عمّ الهدوء، دخلت فخرجت للجدران أصابع بيضاء طريّة من كلّ حدب وفي السّقف التفّت السّاق بالسّاق
ـ أشباح؟
الحقائق أشباح عنقوديّة قي كلّ مكان
ألا تقاتل؟
اذهب أنت وربك، فنحن هنا قاعدون
حسبي هذا يا تل- أبي، سجّل أنا صهيوني والعبارة كل ّ العبارة عبث

***

ـ لماذا أنت رأسمالي فاسد يا أبي أو أخي أو ابن أخي من الجدار ؟ كيف لك تطفئ الماء بالماء ؟
هذا يا حبيبي تحالف عقائد همجية تريد من الأنبياء سكنى الملاهي وأن يتحوّلوا إلى سائحات دماء، تريد من الآلهة أن تصبح صبية تربّي دماها على حبّ الدّمى
هذا هو الإنسان، ولا عجب
هو هذا هكذا، لا يتنازل أبدا عن عقيدة الحيوان في الحيوان، عن عقيدة الحيوان أنه في الحيوان المطلق إنسان مختار
ـ وهل أن ذلك في سبيل الله ؟
كفى بربك كفى
ـ هل ثمة إعلان عالمي صهيوني لحقوق الصهيوني؟
"48"
كذلك الإعلان المسيحي اليهودي أو اليهودي المسيحي، المسلم بشهادة بريموليفي
إنها دولة الحداثة والكونية والعقلانية والأنوار
ـ وهيڤو شافيز، يساري شيوعي أم سلفي جهادي؟
"الشيوعي الأخير" على ما أظن
ـ ونزار ريان؟
قمر اصطناعي، جناح بلا طائر
ـ وأوجلان، أين هو؟
هوهو
ـ وصدام؟
لم يجد سوى الشعر سلاحا أخيرا
سلفي صهيوني من لا يقاوم
ـ ألازالت هي هي إسرائيل؟
ترقص على الوردة لتقول هنا أنا
أجل مرة أخرى
ـ الفرق بين الصمود والمقاومة؟
كالفرق بين الخيار والمسؤولية أو الحق والواجب الهزيلين
الصمود هو الوجود
والمقاومة هي قانون الوجود
ـ ولماذا تأتي متأخرة؟
كان لابد من صمود طويل ولازال البدّ بدّا
ـ لماذا يا صاحبي تكثر من الواااو؟
لأني مواطن مباشر؟ مواطن دائم اقصد
لا فرق إلاّ بالصمود، لا فضل إلاّ بالمقاومة
كالفرق بين العجز والمعجزة
و ماذا عن الفرق بين كوريغرافيا المذبوحين وكالّيغرافيا المفقودين؟
كالفرق بين الصورة والصوت، كالفرق بين الحمر والسود، بين الرمز والأمارة، بين ما يسيل تحت التراب وما يسيل فوق التراب، بين الأخضر واليابس، كالفرق بين الضفة والقطاع، كالفرق بين الدفن المؤقت والدفن الدائم، بين الجثث والجثامين
وما الفرق بين جسد له رأس وقدمين وأخر دون احدهما آو دون كليهما، إما صدر وإما عجز وإما لا هذا ولا ذاك
ـ لماذا لم تقل إلى الآن أنّ درويش مات؟
ربما لأنه جاء متقدمّا جدا، ربما لأنني تأخرت جدا ولم يعد لي غرض
والآن مات؟
كتب انه مات فمات كالفرق بين الشهادة وفن الشهادة، وربما لا فرق
والنصر والهزيمة؟
تركناهما لأهل الوزن والقافية

أحيّيك غَزَّاغراد

صلاح الدّاودي
تونس البريّة، المرحلة الثالثة من المرحلة الثانية الأرضية بعد المرحلة الأولي السماويّة-البحريّة مع تواصل السماء والبحر


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني