الصفحة الأساسية > البديل العربي > بيان
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر منعها من استقبال الشابة الفلسطينية أميرة القرم:
بيان
26 حزيران (يونيو) 2010

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر منعها من استقبال المواطنة الفلسطينية أميرة القرم بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء وتطالب السلطات بالكشف عن مصيرها وتمكين الجمعية من اللقاء معها فورا.

في إطار دعمها لنضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة، وتجسيدا لمواقف الجمعية المناهضة للإفلات من العقاب ومن أجل محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وجّهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، منذ حوالي شهرين، للشابة الفلسطينية من قطاع غزة أميرة القرم (16 سنة) وأمّها قصد استقبالهما واستضافتهما في المغرب. وتكلفت الجمعية بمختلف متطلبات الرحلة والإقامة من أجل أن تواصل أميرة علاجها بالمغرب وتنظيم حفل تكريم لها بمناسبة تواجدها ببلادنا.

وكما كان مقررا وباتفاق مع أميرة القرم وأمّها يوم الجمعة 25 يونيو لحظة دخولها مطار القاهرة متوجهة للمغرب، توجهت مجموعة من مناضلي ومناضلات الجمعية من ضمنهم رئيستها وأعضاء من مكتبها المركزي إلى مطار محمد الخامس في موعد الوصول المسجل في تذكرة السفر التي بعثتها الجمعية لأميرة وأمّها ليفاجأ الجميع بحصار بوليسي ضخم مضروب على المطار يمنع أيّ شخص من مجرد الاقتراب من الأبواب الخارجية للبناية بدعوى وجود تعليمات صارمة في الموضوع.

وانتظر أعضاء وعضوات الجمعية الذين كان أغلبهم من الشباب والشابات الحاملين للأعلام الفلسطينية ولافتات مرحبة بضيفتيهم، إلى أن غادر كل المسافرين بنفس الطائرة التي من المفروض أن تقلّ أميرة وأمّها للمغرب والتي حطت بالمطار على الساعة الثانية عشر ليلا وخمسة وأربعين دقيقة حسب الركاب، دون أن يظهر أثر للضيفتين.

وبعد منع مسؤولي الجمعية من الاتصال بمسؤولي المطار تم الاتصال هاتفيا يومه على الساعة الرابعة صباحا بكاتب الدولة في الداخلية ومطالبة الوزارة بالكشف عن مصير أميرة وأمّها، لكن بدون جواب لحد الآن.

وإن المكتب المركزي، الذي يعبّر عن انشغاله الكبير وقلقه بشأن المصير المجهول لحد الآن لضيفتيه في غياب أيّ معلومات عن مكان تواجدهما رغم الاتصالات التي تمّت،

1- يستنكر التعامل اللامسؤول للسلطات المغربية مع هذا الحدث إذ كان من المفروض عليها أن تعمل على تسهيل مأمورية الجمعية وتمكينها من استقبال ضيفتيها والتعريف بقدوم هذه المواطنة الفلسطينية للمغرب دون إخفاء للحقائق غبر ذلك البلاغ التعتيمي الذي بثته وكالة المغرب العربي للأنباء.

2- يطالب بالكشف عن مصير المواطنة الفلسطينية أميرة القرم وأمّها، التي لم تتمكن الجمعية لحد الآن من التواصل معهما، وتمكين الجمعية من اللقاء بها فورا.

3- يذكّر أن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان قد برمجت، بمناسبة قدوم الشابة أميرة القرم من غزة للمغرب قصد العلاج، حفلا تكريميا لها بالمكتبة الوطنية بالرباط، يوم الثلاثاء 29 يونيو 2010، دعما لمبادرتها برفع دعوى قضائية ضد الجيش الإسرائيلي أمام المحكمة الجنائية الدولية وقد وجهت دعوة للحضور والمشاركة في هذا الحفل للهيئات المغربية المهتمة بالقضية الفلسطسينية وسفير دولة فلسطين بالمغرب وعائلة الشهيد القزابري.

المكتب المركزي
الرباط في 26 يونيو
2010
في الساعة الواحدة زوالا


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني