الصفحة الأساسية > البديل العربي > بيان
بيان مساندة لمعتقلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المضربين عن الطعام:
بيان
12 تشرين الأول (أكتوبر) 2011

يخوض الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال الصهيوني معركة صمود بطولية، حيث تعيش زنزانات الاحتلال على وقع إضرابات جوع أبطال المقاومة الوطنية الفلسطينية وعلى رأسهم الرفيق الأسير أحمد سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحت شعار "الأمعاء الخاوية"، والتي انطلقت منذ 29 سبتمبر ومتواصلة إلى حدود اللحظة وسط صمت رسمي من قبل المجتمع الدولي وتخاذل السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس وفي ظل إمعان الكيان العدو في سياسته العنصرية والانتقامية مواصلا حملات الاعتقال والترهيب والاستيطان.

إن حزب العمال الشيوعي التونسي، إذ يقف إجلالا لنضالات الشعب الفلسطيني وصمود قواه وطلائعه الوطنية ضد الاحتلال الغاشم وضد كل محاولات التفريط في ثوابت المقاومة الفلسطينية عبر حلول و مساعي تسوية استسلامية، فإنه يعبّر عن مساندته المبدئية واللامشروطة للنضال الفلسطيني ويقف إلى جانب المقاومة الوطنية وفي مقدمتها "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

كما يعبّر حزب العمال الشيوعي التونسي، إيمانا منه بعدالة القضية الفلسطينية وبحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته على أرضه فلسطين وعاصمتها القدس، عن تضامنه المطلق مع أسرى وأسيرات الحرية وعددهم 234 أسير وأسيرة المضربين عن الطعام منذ ما يناهز 14 يوما وعن مطالبته بإطلاق سراحهم دون شروط مسبقة.

إن حزب العمال الشيوعي التونسي يعتبر المقاومة هي الخيار الاستراتيجي والأوحد لتحرير فلسطين مؤكدا على ضرورة وحدة صف المقاومة الوطنية الفلسطينية بإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية كشرط رئيسي لانتصارها وتحرير الأرض المحتلة.

حزب العمال الشيوعي التونسي
تونس في 12 أكتوبر 2011


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني