الصفحة الأساسية > البديل العربي > عشرات الآلاف في بيروت يهتفون: "الشعب يريد إسقاط النظام"
عشرات الآلاف في بيروت يهتفون: "الشعب يريد إسقاط النظام"
20 آذار (مارس) 2011

عشرات الآلاف أتوا من المناطق اللبنانية ومن الفئات الاجتماعية والعمرية كافة، تجاوزا الانقسامات الطائفية والمذهبية التي يؤججها التحالف الطبقي البرجوازي الطائفي، توحدوا تحت شعار "الشعب يريد اسقاط النظام السياسي الطائفي"، كانوا بحجم الوطن، أكثر صدقاً من التظاهرات "المليونية"وأكبر منها لأنهم يريدون الدخول إلى الوطن، وطن علماني ديمقراطي يتحقق فيه العيش بكرامة وليس عبر الارتباط بزعماء الطوائف.

نظمت "الحملة الوطنية من أجل إسقاط النظام الطائفي في لبنان"، مسيرتها الثانية في 20 آذار، والتي إنطلقت عند الظهر من ساحة ساسين في الأشرفية الى منطقة الصنائع أمام مبنى وزارة الداخلية. ووفقا لتقديرات عدد من منظمي التظاهرة فقد تجاوز عدد المشاركين فيها الثلاثين ألفا.

وقد خلت التظاهرة من أي حادث او إخلال بأهدافها السلمية، لاسيما وأن أي علم غير العلم اللبناني لم يرفع، كما لم ينشد سوى النشيد الوطني في ختام المسيرة امام وزارة الداخلية.

وتمحورت الشعارات المرفوعة حول إسقاط النظام الطائفي ومنها "خبز وعلم وحرية"، "الشعب يريد إسقاط النظام والمحاصصة الطائفية"، "وطن لا مزرعة"، "قانون انتخابات على أساس النسبية خارج القيد الطائفي ولبنان دائرة انتخابية واحدة" "الحق بالتعلم في المدارس الرسمية والجامعة الوطنية اللبنانية"، "قانون مدني موحد للأحوال الشخصية"، "حق المرأة اللبنانية اعطاء جنسيتها لأولادها" "حملة لأنهم أولادي جنسيتي حق لهم" "حماية الضمان الاجتماعي" "قانون الشيخوخة" "الحق بالسكن" "اقتصاد وطني منتج"، "الأمهات يردن نظاما لا يولد الحروب"، "لمناسبة عيد الأم أهدي اولادي دولة مدنية علمانية وديموقراطية"، "المعركة واحدة في اسقاط النظام الطائفي ومواجهة الاحتلال"... أطلقوا تسمية "ثوار ميدان الصنائع" على الحديقة المقابلة لوزارة الداخلية وكتبوا "أيها السياسيون من يدعي أنه معنا فليضع قوانين تحمينا وليسقط القوانين الطائفية". وهتف المشاركون بصوت الواحد بـ"الثورة" وقالوا: "ثورة ثورة وين ما كان إجا دورك يا لبنان"، وحضوا "اللي واقف عالبلكون إنزل شارك شعبك هون" و"اللي جالس بالصالون إترك شوي التلفزيون"، وشددوا على ان "هوية المشاركين فقط لبنانية لا إسلام ولا مسيحية". كما لم يفتهم التذكير بالهتاف للثورات العربية الحاصلة في أكثر من بلد عربي وعلى وقع نشيد "أناديكم اشد على أياديكم".

المسيرة التي إنطلقت من ساحة ساسين مرورا بالبسطة التحتا الى كركول الدروز ثم شارع الملا وصولا الى أمام وزارة الداخلية، ضمت عددا لافتا من المثقفين.

بيروت في 20 آذار 2011


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني