الصفحة الأساسية > البديل العربي > كل الإدانة للنظام التونسي والحرية للصحافي الفاهم بوكدوس
النهج الديمقراطي / الكتابة الوطنية:
كل الإدانة للنظام التونسي
والحرية للصحافي الفاهم بوكدوس
8 آب (أغسطس) 2010

في إطار الهجمة الشاملة للنظام التونسي على الحريات الديمقراطية ، والإمعان في إحكام طوق حصاره القمعي على رقبة الشعب التونسي الشقيق وقواه الحية و الديمقراطية، واستمرارا في كبث الحريات والحد منها،أقدمت السلطة التونسية على اعتقال الصحافي المناضل الفاهم بوكدوس، الذي أصدرت في حقه محاكم نظام بن علي حكما جائرا بلغ أربع سنوات سجنا نافدا، في محاولة يائسة لإخراس الأصوات الحرة، ولتكميم الأفواه المناهضة لكل أشكال الاستبداد والاضطهاد المتسلط على الشعب التونسي الشقيق.

ولم تقف الحملة القمعية التي تستهدف الصحافي الفاهم بوكدوس عند حدود الزج به في سجون النظام وإنزال عقوبة سجنية غاية في القساوة، بل امتدت حتى داخل السجن . بحيث أصبح عرضة لكل أشكال العسف والحرمان من ابسط الحقوق ، كالحق في العلاج، خاصة وانه يعاني من أمراض مزمنة، الشيء الذي يكشف عن الوجه الانتقامي للسلطة التونسية والرامي إلى الإجهاز عليه.

إن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي وهي تتابع باهتمام بالغ الوضع المتردي الذي يعيشه الصحافي الفاهم بوكدوس ،والوضع القمعي العام الذي تعرفه تونس الشقيقة وقواها المناضلة، لتدين بشدة أسلوب التقتيل الممنهج الذي يستهدف الصحافي بوكدوس داخل السجن ، ويطالب الهيآ ت السياسية والمدنية والحقوقية النضال والتحرك السريع من أجل رفع يد القمع والحصار عليه والعمل على إطلاق سراحه وسراح المعتقلين السياسيين بسجون النظام التونسي.

البيضاء في 8 غشت 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني