الصفحة الأساسية > البديل العربي > لا لبناء جدار العار الفولاذي
الجزائر - حزب العمال الاشتراكي:
لا لبناء جدار العار الفولاذي
21 شباط (فبراير) 2010

يندد حزب العمال الاشتراكي٬ بناء الجدار الفولاذي من طرف النظام الموالي للولايات المتحدة والكيان الصهيوني. إن هاذ الجدار يذكرنا جدار أخر حول أراضي الضفة الغربية المحتلة ٬ فمن الواضح إنها خطوة إضافية لتدعيم الحصار على مليون و نصف مليون من الفلسطينيين المسجونين في ديارهم في أكبر سجن ذو سماء مفتوح٬ منذ أكثر من ثلاث سنوات.

تقام هذه العملية تحت رعاية أمريكية وأوروبية كما تكشف قي نقس الوقت عن الطبيعة الحقيقية للعلاقات بين مصر والولايات المتحدة والكيان الصهيوني٬ مبينة هكذا خضوع نظام مبارك كليا للامبريالية وحلفائها الصهاينة.

في حقيقة الأمر السبب في هذا البناء ليس منع تهريب الأسلحة والمخدرات من غزة إلى مصر كما يدّعيه النظام المصري٬ بل الهدف هو منع الغذاء٬ والأدوية ٬ والبنزين إلى غزة وبذلك تشديد الحصار المحكم على كل الغزاويين لغرض تركيع المقاومة وحملها على الاستسلام أمام المشروع الامبريالي الصهيوني الرامي إلى التصفية النهائية للقضية والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

يؤكد حزب العمال الاشتراكي دعمه غير المشروط للشعب الفلسطيني المكافح لأجل استجابة حقوقه: الحق في تقرير مصيره بكل الوسائل بما فيها الكفاح المسلح ؛ الحق في عودة اللاجئين كما يؤكد مرة أخرى على السعي في تفكيك الكيان الصهيوني الذي يجسد مشروعا عنصريا واستعماريا حليفا للامبريالية٬ وذلك لتمكين شعوب المنطقة من التحرر و الانعتاق. فالقضية هنا ليست في مساندة حماس في البقاء في السلطة في غزة٬ بل مساندة شعب يقاوم من أجل الحياة.

إن حزب العمال الاشتراكي على يقين أن فلسطينيو غزة لا يقاتلون من أجل حقوقهم وكرامتهم وحسب، بل من أجل حرية كل شعوب، كما يقاومون رؤوس الامبريالية المتحالفين، ويتصدون لمحاولاتهم استعباد شعوب العالم، بما فيها الجماهير الشغيلة في الحواضر الصناعية. ومن الضروري تعزيز حركات التضامن مع الشعب الفلسطيني٬ وتوسيع حملة المقاطعة – وقف الاستثمار – فرض (BDS)، التي تساهم في فضح الحكومات والمجموعات الرأسمالية المتواطئة وإضعاف الكيان الصهيوني ممّا سيقوّي المقاومة الفلسطينية المناهضة للامبريالية.

فكل انتصار للمقاومة الفلسطينية هو انتصار للحركة الجماهيرية في العالم وفي بلادنا، وكل انتصار لنضال الفقراء والكادحين في بلادنا هو انتصار للمقاومة ضد الاستعمار والامبريالية والصهيونية. ولهذا يجب أن نسعى:

- من أجل المطالبة بالوقف الفوري لبناء الجدار الفولاذي وتدمير جدار الفصل، ووقف الحصار والحظر العالمي.
- من أجل فرض احترام الحق في الحياة، وحقوق الإنسان الحيوية للشعب الفلسطيني والاعتراف بحقوقه الوطنية الشرعية.
- من أجل السعي في محاكمة مجرمي إسرائيل وإفشال مساعدة أوروبا وأمريكا لهم.
- من أجل إيقاف مساهمة الحكومات العربية بطريقة فعالة ضد فلسطين ورفض كل أشكال التطبيع.
- من اجل تفكيك نظام الأبارتايد الصهيوني.
- من اجل الاعتراف بشرعية مقاومة الشعب الفلسطيني وحقه في استعمال كل الوسائل بما فيها السلاح.
- من اجل مقاطعة الكيان الصهيوني سياسيا واقتصاديا وثقافيا ورفض كل أشكال التطبيع.
- من أجل حق اللاجئين في العودة.
- من أجل حق الفلسطينيين في دولة وطنية ديمقراطية وموحدة.

الأمانة الوطنية
الجزائر 21 فيفري 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني