الصفحة الأساسية > البديل العربي > لكي لا تفلت إسرائيل مرة أخرى من العقاب
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان - بيان:
لكي لا تفلت إسرائيل مرة أخرى من العقاب
31 أيار (مايو) 2010

ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين 31 ماي 2010 مجزرة نكراء جديدة حين هاجمت بأعداد غفيرة قافلة "الحرية لغزة" لمّا كانت في المياه الدولية متجهة نحو قطاع غزة المحاصر محمّلة بالمواد الغذائية والطبية ومواد البناء ومنازل جاهزة.

وقد أطلقت قوات الكومندوس الإسرائيلية المحمولة جوّا وبحرا النار على النشطاء الذين كانوا على متن السفن المتجهة نحو غزة فقتلت عددا كبيرا منهم (بلغ 19 قتيلا حسب المعلومات الأولية إلى حد بعيد ظهر اليوم) وجرحت قرابة خمسين واحتجزت كل السفن وركابها.

والهيئة المديرة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان تدين بأقصى شدّة هذا العدوان الوحشي على مواطنين عزل جاؤوا من أكثر من أربعين بلدا للتضامن مع أهالي غزة المحاصرين.

وتعتبر الهيئة المديرة أن من أوكد واجبات المجتمع الدولي عدم السكوت على هذه الجريمة الإسرائيلية الجديدة، وتدعو الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات العملية لمعاقبة مرتكبي "حمام الدم" حسب الوصف الذي أطلقه عليها اليوم الأمين العام بان كي مون، وإقرار الوسائل الكفيلة برفع الحصار على غزة وإنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وتهيب بكل الأحرار في العالم للوقوف في وجه الإرهاب الإسرائيلي الأرعن وتسليط الضغط الكافي على مختلف الحكومات التي توفر للمحتل الإسرائيلي مظلة الإفلات من العقاب رغم تواصل جرائمه بشكل يومي وتصاعد عدد ضحاياه وتنوعهم.

كما تدعو الدول العربية وخاصة التي لها حدود مع فلسطين المحتلة إلى كسر الحصار المضروب على الشعب الفلسطيني وتهيب بالحكومة المصرية فتح الحدود مع قطاع غزة وعدم المساهمة بأيّ شكل في الحصار الظالم على الشعب الفلسطيني. كما تطالب الحكومات العربية بالكف عن كل أشكال التعامل مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي.

تونس في 31 ماي 2010

عن الهيئة المديرة
الرئيس
المختار الطريفي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني