الصفحة الأساسية > البديل العربي > نحي التحركات النضالية فى تونس
الحزب الشيوعي المصري :
نحي التحركات النضالية فى تونس
وندعو لوحدة ودعم القوى الاشتراكية نحو تغيير جذري لصالح الفقراء والطبقة العاملة
31 كانون الأول (ديسمبر) 2010

صرّح متحدث رسمي باسم الحزب الشيوعي المصري

بإعلان تضامن الحزب الشيوعي مع انتفاضة سيدى ابو زيد والتى تبعها تحركات اجتماعية مساندة لتحركها ومطالبها العادلة في الشغل وتأمين مصادر للحياة الكريمة والحق في التعليم والصحة وكافة الخدمات.

إن ما يحدث في تونسكم اليوم هو صورة نضالية لانتفاضة الفقراء للدفاع عن أنفسهم وحقوقهم العادلة وإن امتداد هذه الحركة إلى مدن أخرى كالقصرين، جندوبة، مدنين، قفصة، تونس وما سبقها من تحركات نضالية في الحوض المنجمى هو رد طبيعي على سياسات الطغمة الحاكمة من قوى الاستغلال والنهب المنظم لثروات الشعب التونسي والتي يمثلها بن على ونظامه الديكتاتوري الذي يحرم الفقراء أبسط حقوقهم، وإن المراقب لأحوال الأمة العربية يجد ذات المشهد المأسوي للشعوب العربية من إفقار واستغلال وفساد وسلطة قمعية ومحاولات لتوريث الحكم.

وإذ نعلن تضامن حزبنا نؤكد أن وحدة القوى الاجتماعية والنقابية وتضافرها مع قوى الاشتراكية ومساندتها للحركة الاجتماعية في تونس هو الضمانة الأولى لنجاح تلك التحركات في تحقيق مطالبها وشق طريق الديمقراطية والحريات العامة وتحقيق مكاسب اجتماعية للكادحين والمعطلين والطبقة العاملة في تونس والذي سيفتح الطريق إلى تغيير جذري حقيقي تجني ثمرته الطبقة العاملة والمستغلين والفئات المحرومة.

وندين في ذات الوقت القمع المنظم الذي جرى على المحتجين والذي تزامن معه القبض على بعض القيادات العمالية والنقابية وعدد من رفاقنا في حزب العمال الشيوعي التونسي وحزب التجديد الاشتراكي وقوي سياسة أخرى ونوجه للقوى المناضلة في تونس التحية وندعو كافة القوى الاشتراكية والديمقراطية إلى الوحدة ضد نظام بن على القمعي المفقر للشعب التونسي.

إننا نحيي ونفخر بهذا التحرك المناضل ضد قوى الاستغلال والقمع ونطالب كافة القوى الوطنية والديمقراطية في مصر بمساندتها بكافة السبل الممكنة وندعو رفاقنا من القوى الاشتراكية والعمالية في العالم بمساندة تلك التحركات النضالية حتى انتصار الشعب التونسي وتحقيق مطالب المحتجين.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني