الصفحة الأساسية > البديل العربي > وداعا لرمز الصمود والتحدي المناضل التقدمي أبراهام السرفاتي
النهج الديمقراطي الكتابة الوطنية - بلاغ:
وداعا لرمز الصمود والتحدي المناضل التقدمي أبراهام السرفاتي
20 تشرين الثاني (نوفمبر) 2010

فارقنا يوم الخميس أبراهم السرفاتي الذي يعدّ من أبرز رموز منظمة "إلى الأمام" والحركة الماركسية اللينينة بالمغرب. إن حزب العمال الشيوعي التونسي إذ يتقدّم إلى عائلة الفقيد وإلى رفاق دربه بتعازيه الحارة فإنه يعتبر رحيل أبراهم السرفاتي خسارة لكافة أحرار العالم.

فيما يلي بيان نعي رفاق "النهج الديمقراطي" للفقيد:

تنعي الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي لعموم الشعب المغربي وكافة قواه الديمقراطية واليسارية المناضل أبراهام السرفاتي الذي وافته المنية يوم الخميس 18 نونبر 2010. وبهذه المناسبة الأليمة، تذكر الكتابة الوطنية أن رحيل أبراهام السرفاتي يعد خسارة للحركة الديمقراطية في المغرب والعالم.

ومعلوم أن المناضل أبراهام السرفاتي شارك في مقاومة الاستعمار في إطار الحزب الشيوعي المغربي، وتعرض بسبب ذلك للاعتقال سنة 1950 والنفي سنة 1952 ليعود إلى بلاده في 1958 ليواصل نضاله إلى جانب الشعب المغربي من أجل التحرر والديمقراطية والاشتراكية وضد الاستبداد والاستغلال حيت تعرض من جديد للاعتقال في سنوات 1962، 1965.

قد كان من مؤسسي المنظمة الماركسية اللينينية المغربية "إلى الأمام" حيت تعرض للاعتقال سنة 1972 ثم 1974 حيت قضى أكثر من سنة في المعتقل السري السيئ الذكر درب مولاي الشريف ومضى 17 سنة في السجن حيت استمر في النضال بجانب رفاقه من داخل السجن وساهم في تطوير فكر الحركة الماركسية اللينينية المغربية إلى أن تم نفيه قسرا إلى فرنسا في 1991.

وقد عرف الفقيد بمواقفه الجريئة المساندة للقضية الفلسطينية ونضاله ضد الصهيونية.

الكتابة الوطنية في 18/11/2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني