الصفحة الأساسية > البديل النقابي > إضراب ناجح في الثانوي
إضراب ناجح في الثانوي
28 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

نفذ أساتذة التعليم الثانوي إضرابا ناجحا كامل يوم الأربعاء 27 أكتوبر بجميع المعاهد الثانوية والإعدادية.

وقد تجاوزت نسب النجاح كافة التوقعات حيث تجاوزت حدود الـ85 بالمائة.

هذا وشهدت أغلب الجهات تجمّعات عامة لعل أبرزها تجمّعا هاما في بطحاء محمد علي بالعاصمة بإشراف من النقابة العامة للتعليم الثانوي.

ويأتي هذا الإضراب دفاعا عن كرامة المربي كما عبّر عن ذلك السيد سامي الطاهري. وهو على حدّ تعبيره "إجابة واضحة ورسالة صريحة من القاعدة الأستاذية في كافة جهات البلاد على مغالطات وزارة التربية".

وأضاف "أن الوزارة عليها أن تنتبه إلى أن النقابة الأستاذية هي طرف لا يمكن إقصائه من العملية التربوية، لا سيّما وأنها تدافع عن التعليم الوطني الشعبي والديمقراطي".

وقد فنّد كل المزاعم التي تتذرّع بها وزارة التربية لمماطلة التفاوض في ملفات هامة.

وفي سياق آخر شدّد الطاهري على أن الأساتذة مستعدون لخوض كافة الأشكال النضالية حتى تحقيق مطالبهم.

كما اعتبر الطاهري "أن عودة المطرودين إلى سالف عملهم وفي مقدمتهم محمد المومني ومعز الزغلامي وعلي الجلولي وزكية الضيفاوي وعادل جيار حق ستظل النقابة تناضل من أجله على اعتبار أن طردهم كان لأسباب نقابية وسياسية".

وقد وجّه الكاتب العام تحية إلى سجناء الحوض المنجمي المسرحين مطالبا بحقهم في العودة إلى سالف أّعمالهم. كما ندّد بمواصلة سجن الصحفي الحرّ الفاهم بوكدوس والمناضل الإجتماعي حسن بنعبدالله.

وأنهى الطاهري مداخلته بالتأكيد على مواصلة الدفاع عن القضيتين الفلسطينية والعراقية.

هذا وقد ردّد المجتمعون العديد من الشعارات وسط حضور أمني مكثف.

بلقاسم بنعبدالله


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني