الصفحة الأساسية > البديل النقابي > بيان توضيحي
بيان توضيحي
10 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

من أعضاء النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمنزل بوزيان

إلى كافة الأخوة المعلمين

تحية نقابية وبعد ،

يتعلق بياننا التوضيحي بحيثيات ملف حركة النقل الإنسانية لهذه السنة الدراسية 2010 – 2011 وما حفّت بها من تجاوزات وعراقيل نوضّحها كالتالي :

- إن ملف حركة النقل يُعدّ من الملفات الحساسة للقطاع خاصة وأنها تدخل في تحسين وضعياتهم الإنسانية والمهنية ومهمة النقابي الحق هي الدفاع عن الزملاء في التمتع بالحركة في إطار الشفافية والعدل ، إلا أن ماحدث يستوجب الخروج من الصمت ، الذي يحتّمه الإحترام المتبادل بين الهياكل النقابية خدمة للقطاع ووحدة الصف النقابي ، إلى الكشف عما وقع من تجاوزات بهذا الملف الذي تضمّن جملة من المشاريع مقدّمة من قبلنا نسوقها تباعا :

1) محضر جلسة يتعلق بالزيادة عن النصاب

2) محضر جلسة خاص بالحالات الإنسانية وتحسين الوضعيات

3) محضر جلسة يتعلق بالوافدين

4) محضر جلسة يتعلق بالإكتظاظ والوصولات ونظام الفرق

وقد أنجزنا هذه المشاريع مع تغيب الأخ فتحي عباسي بمحض إرادته رغم الإعلام المتكرر

وبعد رفعنا لهذه المشاريع مفصّلة للنقابة الجهوية حسب التسلسل الزمني والدوري للجلسات المبرمة مع سلطة الإشراف الجهوية فوجئنا بتجاوزات متتالية وعراقيل مفتعلة نسوقها كالآتي :

1. الزيادة عن النصاب :

تعاطيْنا مع هذا المشروع داخل الدائرتين في ضوء الإعلام الصادر عن النقابة الجهوية والمتعلق بتقديم قائمتين متباينتبن بعدد الزائدين عن النصاب والشغورات وهو ما حرم في مناسبتين بعضا من الزملاء من التثبيت .

* التجاوزات :

- تقديم معطيات خاطئة بغاية إرباك عمل النقابة الأساسية

- رفضهم تصورنا لحل الزيادة عن النصاب لأنه لا يتماشى مع رغباتهم ووعودهم لأشخاص دون سواهم وهوما يعني التلاعب بملف الحركة الإنسانية .

- تحريض عضو النقابة الجهوية الأخ فتحي عباسي مدعوما بمساعد الكاتب العام الأخ الناصر ظاهري لبعض معلمي الدائرة على الإعتراض بعاية إثارة الفتنة وإفشال تصور النقابة الأساسية الذي كان مقبولا في تقديرنا ومحل إجماع نقابي والحال أن عضو النقابة الجهوية الأخ فتحي عباسي لم يبد أي إعتراض عند إطلاعه عليه .

2. الحالات الإنسانية وتحسين الوضعيات :

انجز بمقر الاتحاد الجهوي بسيدي بوزيد بمعية الكاتب العام للنقابة الجهوية وقد أبدى موافقته على ما ورد بالمشروع وتماشيه مع المقاييس المعتمدة والإتفاقية بين الإدارة والطرف النقابي في شأن الحركة الإنسانية .

* التجاوزات :

- تلاعب النقابة الجهوية بالإعلام للمرة الثانية الذي ساقته إلى النقابة الأساسية في خصوص الشغورات وهوماأحدث إرباكا في المشروع وبالتالي عطل ملف حركة المعلمين مع الملاحظة أن الأخ فتحي عباسي رغم موافقته على المشروع كان في كل مرة يتصل بالمعلمين المعنيين مقترحاعليهم إمكانات أخرى خارج المشروع دون الرجوع إلى النقابة الأساسية .

- التلاعب بالمشروع الذي رُسم بأغلبية نقابية مستجيبا لمطالب المعلمين وتوظيفه لصالح عضوالنقابة الجهوية الأخ فتحي عباسي بالإتصال بأطراف من خارج المشروع وإقتراح تغيير مراكزهم ثم التراجع بدعوى عدم موافقة بعض أعضاء النقابة الأساسية لإثارة القواعد علىهياكلها ورغم إلتزام الأغلبية النقابية بالمشروع إلا أنه يسعى إلى إحداث تحويرات فيه تمس من تماسك أعضاء النقابة الاساسية وإثارة الفتن في القواعد .

3. ملف الوافديــن :

إيمانا منا بأن الحركة الإنسانية لا بد أن تراعي الجانب الإنساني والإجتماعي والمهني في تحريك المعلمين فإن المقياس الذي إعتمدناه هو : تقريب الأزواج / الحالات الإنسانية المؤكدة وقد وقع إستثناء مقياس المجموع بطلب من النقابة الجهوية.

وبعد إطلاعنا على مطالب الزملاء المعلمين الوافدين تقرر بإجماع نقابي ترتيب الحالات الإنسانية وتقريب الأزواج على النحو التالي :

1- شهيبة بنجدو / 2- نورة بنجدو / 3- محمد جلول حيدوري / 4- يوسف سعدان ( حالة إنسانية مؤكدة) / 5- شكري عباسي / 6- الطاهر نصري / 7- مانع شنيني .

- تسلمت النقابة الجهوية هذا المشروع وانعقدت جلسة مع الإدارة أفرزت الآتي :

1- عزيزة بكاري / 2- شهيبة بنجدو / 3 – شكري عباسي / 4- محمد جلول حيدوري

إحتوى الإتفاق على ملاحظة : نورة بنجدو من الرقاب إلى منزل بوزيان في أول شغور.

* التجاوزات :

- التلاعب بالمقاييس المعتمدة من قبل النقابة الجهوية وتوظيفها لخدمة المصالح الشخصية لأعضائها وذلك بإنتهاج إزدواجية المقاييس حسب رغباتهم بين مدرسة وأخرى : في بعض المدارس يعتبر الأكثر مجموعا زائداعن النصاب وفي مدارس أخرى يثبت الأكثر مجموعا ويُخرج الأقل مجموعا …

- عدم إحترام الترتيب الذي قدمته النقابة الأساسية وذلك بالقفز عليه وإرجاء نورة بنجدو إلى أجل غير مسمى والحال أنها في المرتبة الثانية !!!!

- تغييب الملف الصحي للمعلمة رقية حمدي رغم إطلاع النقابة الجهوية عليه بالإدارة لكنه أرجىء عمدا لأن طرحه سيعطل مآرب الأخ فتحي عباسي في المشروع وهي واضحة للعيان ..تقديم شقيقه شكري عباسي وتأخير حالات إنسانية وصحية ملحة (لزهر قندوزي وزوجته ) ثم طرحها في مرحلة لاحقة لضرب مشروعنا ، وقد كان حريا بالنقابة الجهوية طرح هذا الموضوع في أولى جلساتها نظرا أن الملف الصحي لأبناء الزميلين تم تقديمه إلى الإدارة ولم يُقدم إلى النقابة الأساسية .

إزاء هذه التجاوزات فإننا إلتحقنا بالإتحاد الجهوي بسيدي بوزيد لمحاسبة النقابة الجهوية عن تلاعبها بالترتيب المقترح وبحضور زوج الزميلة المتضررة نورة بنجدو .وهددنا بإعتصام قوبل بالرفض من طرف الأخ الناصر ظاهري قائلا بالحرف الواحد : " ما دبروش عليّ " وقد ألزمنا عضوي النقابة الجهوية عبدالحكيم شلباوي والناصر ظاهري بالإلتحاق بالإدارة وتسوية الوضعية في الإبان أو تحديد موعد جلسة في أقرب الآجال يكون موضوعها وضعية نورة بنجدو وانعقدت جلسة مع الإدارة وعدتهم بدخولها إلى منزل بوزيان وهو ما لم يحصل إلى حد الساعة وأمام تمسكنا بحل مشاكل الدائرتين بسبب تلاعب عضوي النقابة الجهوية ( فتحي + الناصر ) والذي أكده الأخ محسن بدراوي عضو النقابة الجهوية حين إتصل بنا وأخبرنا بأن المذكوريْن قررا تحوير ما انجز في المشروع فتوجهنا فورا إلى سيدي بوزيد لإلزام النقابة الجهوية بما ورد في مشروعنا وعدم تجاوزها لصلاحيتها النقابية ومطالبتنا المكتب التنفيذي الجهوي أن يشرف على حل مشاكل الدائرتين بعيدا عن كل تلاعب وضمانا لمصالح الزملاء والدفاع عن حقهم في الحركة وتحسين وضعياتهم ، علما وأن الأخ فتحي عباسي قد إتصل بزوج المتضررة وقال له متحديا بأنه سيقف عرضة أمام دخولها إلى منزل بوزيان وسنرى كيف ستسندها النقابة الأساسية .

- أمام تباطؤ الإدارة في حل الوضعيات العالقة بسيدي بوزيد أنجزت مجموعة من المعلمين وقفة إحتجاجية قبل زيارة وزير التربية استعدادا للإعتصام وقد طلب بعض الزملاء من منزل بوزيان ( عبدالحليم بنجدو ومانع شنيني ) من الأخ الناصر ظاهري الإتصال بالنقابة الأساسية بمنزل بوزيان وإدعى كعادته أنه أعلمنا والحقيقة أنه لم يتصل بأي عضو منا على خلفية محاسبتنا لهم عن تجاوزاتهم .

4. الاكتظاظ ونظام الفرق والوصولات :

- فيما يخص هذا المشروع فإننا على وعي تام بأهمية هذا الملف والمخاطر المترتبة عنه وإنعكاساتها السلبية على وضعية الزملاء إنسانيا ومهنيا ، لذلك فإننا قدمنا مشروعا متكاملا يتضمن في جملته المطالبة بحل الأقسام ( 15 أكتوبر ) ونظام الفرق ( واد العكارمة والمعاذر ) نظرا لما يمكن أن يترتب عنها من حل وضعيات إنسانية وتقريب أزواج .وقد توجهنا ليلا إلى سيدي بوزيد 04-10-2010 لمساندة أعضاء النقابة الجهوية ودفعها إلى المطالبة بحل 15 أكتوبر وحل بقية المسائل العالقة بدائرتي منزل بوزيان وظللنا مرابطين حتى الساعة الثانية صباحا إلا أننا فوجئنا بخروج أعضاء النقابة الجهوية الذين لم يكترثوا لوجودنا بل وتجاهلونا مغفلين المبادىء الأخلاقية والثوابت النقابية التي تجمعنا والتي من أجلها تواجدنا دفاعا عن المعلمين .

* التجاوزات :

- إهمال مطالب الدائرة بشأن هذا الملف وعدم طرحها بجدية وبالتالي المساهمة في إبقاء الأمر على ما هو عليه خدمة للإدارة التي تمتنع عادة في حل الأقسام بدعوى قانون الإطار .

- التعامل بتعال ولامبالاة مع الممثلين النقابيين لمعلمي منزل بوزيان .

إن النقابة الأساسية للتعليم الأساسي بمنزل بوزيان لم تتردد لحظة في الدفاع عن مطالب معلمي الدائرتين ومشاغل القطاع محليا وجهويا بالحضور والمساندة والمواكبة لكن أمام تجاوزات النقابة الجهوية لملف الحركة الخاص بدائرتنا وضغطنا وفضحنا للتجاوزات من إقصاء وتعمية وعدم إعلامنا في مناسبتين : الأولى الوقفة الاحتجاجية 01-10-2010 والثانية 05-10-2010 ، وقد انفضحت ممارستها اللانقابية في بيانها الصادر بتاريخ 05 – 10 -2010 الذي احتوى مطالب قطاعية رفعناها منذ البداية إلا أن ما راعنا أن البيان النقابي قد تحول إلى بيان تضليلي مغالطي يسعى إلى تشويه هيكل نقابي وذلك حينما ذُيّلَ بملاحظة لانقابية وساذجة تركيبا ومضمونا مغزاها التغطية على التجاوزات في حق المعلمين وتحويل غاية الصراع من الدفاع عن حق المعلم في تحسين وضعيته المهنية إلى تأليبه على نقابته الأساسية

وتهميش المعارك الحقيقية مع سلطة الإشراف... وقد إنتشر الأخ فتحي عباسي بهذا البيان النقابي في مضمونه والمذيل بمهزلة محليا مثيرا به الفتنة في صفوف المعلمين ضاربا وَحدتهم النقابية مستهترا بمطالبهم القطاعية منفذا لخططه الشخصية والإنتهازية وصمت النقابة الجهوية عن مثل هذه الممارسات اللاسوية يجعلها شريكا في المهزلة .

الزملاء والزميلات ،

أمام ما حصل من تجاوزات خطرة في حق قطاعنا وحق المربي في الحركة وتحسين وضعيته الانسانية والمهنية دون انتهازية أو سمسرة فإننا ندعوكم إلى :

1- الوعي بما يحاك ضد القطاع وخاصة على مستوى محلي من مؤامرات يتزعمها الأخ فتحي عباسي ويصدرها جهويا خدمة لمصالح ضيقة ولانقابية لمحاسبته على تجاوزاته المتكررة وخاصة إنفراده بالرأي في جلسات النقل ضاربا عرض الحائط لكل المشاريع المقترحة وهو ما دعانا سابقا إلى تحوير المهام داخل نقابتنا الأساسية وإقالته من منصب الكاتب العام لكنه واصل في نفس النهج غير مكترث بمصالح القطاع .

2- التصدي لمحاولة عضوي النقابة الجهوية ( فتحي + الناصر ) شق النقابة الأساسية وإثارة الفتن بين المعلمين وهياكلهم .

3- إن الدفاع عن وحدة الصف النقابي ومطالب المعلمين لا يكون إلا بوقوفكم صفا واحدا ضد التجاوزات ومحاسبة المسؤولين عنها .

عاش الإتحاد العام التونسي للشغل حرا ، مناضلا ،مستقلا ،ديمقراطيا

عاشت نضالات المعلمين والمعلمات من أجل التصدي

لكل التجاوزات في حقهم والدفاع عن مطالبهم المشروعة

الخزي والعار لسماسرة حركة النقل وأصحاب المحاصصة مع سلطة الإشراف


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني