الصفحة الأساسية > البديل النقابي > في انتظار اللوائح نقدم لكم الوثائق والبيانات الانتخابية التي وزعت أيام (...)
مؤتمر النقابة العامة للتعليم الثانوي:
في انتظار اللوائح نقدم لكم الوثائق والبيانات الانتخابية التي وزعت أيام المؤتمر
13 كانون الثاني (يناير) 2010

أبو الحجر

وثيقة عدد 1
قائمة الائتلاف من أجل الدفاع عن نضالية الاتحاد العام التونسي للشغل واستقلالية وديمقراطية
(ما أشرنا له بالقائمة الأولى في نتائج الإنتخابات)

بيان انتخابي

نحن الممضون أسفله المترشحين لمكتب النقابة العامة للتعليم الثانوي في إطار قائمة ائتلاف قوامها الدفاع عن نضالية الاتحاد العام التونسي للشغل واستقلالية وديمقراطية :

1- نؤكد التزامنا بالنضال الدءوب من أجل تحقيق المطالب المهنية الملحة لمدرسي التعليم الثانوي والتربية البدنية والمتمثلة أساسا في :
-  قانون أساسي بجانبيه المادي والترتيبي يستجيب لتطلعات المدرسين ويضمن حقوقهم.
-  النضال من أجل إرجاع محمد المومني وعلي جلولي ومعز الزغلامي وزكية الضيفاوي وعادل جيار وكل من طرد تعسفا إلى سالف عملهم .
-  التعويض عن التدهور الحاصل في المقدرة الشرائية للمدرسين بالترفيع في ما يتمتعون به من منح واستحداث منح أخرى أهمها منحة مشقة التدريس.
-  النضال من أجل رفع المظلمة المسلطة على زملائنا من المعلمين الأول للتربية البدنية وتمتيعهم بحقهم في الارتقاء المهني أسوة ببقية زملائهم .
-  النضال من اجل سياسة تعليمية تقطع مع كل مظاهر الارتهان للأجنبي والتطبيع وفق رؤية تجذر المتعلم في هويته القومية وتنمي لديه ملكة التفكير والنقد والإبداع.
-  التصدي لكل مظاهر الاعتداء على المربين والدفاع المبدئي عن حرمة المؤسسة التربوية.
-  الدفاع عن عمومية ومجانية التعليم والتصدي الفاعل لكل مظاهر خصخصته وسلعنته.
-  تمكين المدرسين من رسكلة وتكوين يستجيبان لحاجاتهم العلمية والبيداغوجية والتصدي لما يلجأ إليه بعض المتفقدين من تسلط وتسويق لخيارات السلطة في مجال التربية والتعليم.
-  تعميم المنح الجامعية على أبناء المدرسين وإعفائهم من معاليم الترسيم المدرسية والجامعية.
-  إقرار حركة نقل شفافة تضمن العدالة بين المدرسين.

2- نؤكد التزامنا بالدفاع عن الاتحاد العام التونسي للشغل ومبادئ مؤسسيه وعن حرية ممارسة الحق النقابي بجميع أشكاله بما في ذلك حق الاجتماع. ونعبر في هذا المجال عن رفضنا لكل الاتفاقات التي تضيق على هذا الحق.

3- نؤكد التزامنا بالممارسة الديمقراطية واحترام التنوع الفكري والسياسي سبيلان وحيدان لحل الإشكالات التي قد تحصل بين النقابيين ونطالب في هذا السياق بالتراجع عن كل الاجراءات الزجرية التي اتخذت في حق بعض المناضلين النقابيين في صفاقس وزغوان وتطاوين... وبالكف عن كل مظاهر العنف البدني واللفظي والتدخل في شؤون القطاعات وضرب استقلالية قرارها.

4- نؤكد التزامنا بالدفاع عن استقلالية الاتحاد العام التونسي للشغل وبالنضال ضد النهج البيروقراطي الذي يسعى إلى الالتفاف على مقررات جربة ولا سيما الفصل 10 من القانون الأساسي ورهن قرارات المنظمة الشغلية لخيارات السلطة وبرامجها.

5- نؤكد التزامنا المبدئي بالنضال ضد كل مظاهر الاستبداد ووقوفنا اللامشروط الى جانب كل القوى والمنظمات الوطنية والمناضلين في معركة فرض الحريات العامة والفردية والتصدي لكل أشكال استهدافها.

6- نؤكد التزامنا بمواصلة الدفاع عن مناضلي الحوض المنجمي وعن حقهم في استرداد حقوقهم المدنية وفي العودة إلى سالف عملهم.

7- نؤكد عزمنا على مواصلة النضال ضد أعداء الأمة العربية من امبرياليين وصهاينة وعملاء وضدّ كل مظاهر التطبيع السياسي والاقتصادي والثقافي مع الكيان الصهيوني.

8- نؤكد انخراطنا المطلق في دعم المقاومة في فلسطين والعراق ولبنان وغيرها من قلاع المقاومة العربية ووقوفا إلى جانب كل الحركات التحرر الوطني الاجتماعي في العالم.

عاش الاتحاد العام التونسي للشغل حرا ديمقراطيا مناضلا

- عبد الرحمان الهذيلي
- لطفي الأحول
- زهير المغزاوي
- سامي الطاهري
- لسعد اليعقوبي
- محمد بن مبروك الحامدي
- أحمد المهوّك
- نعيمة الهمامي
- نجيب السلامي

وثيقة عدد 2
النقابيين التقدميين
(ما أشرنا له بالقائمة الثانية في نتائج الإنتخابات)

إعلان مبادئ عامة لأرضية عمل نقابي ديمقراطي ومناضل

ينعقد مؤتمر النقابة العامة للتعليم الثانوي في ظروف عالمية تتميز بهجمة شرسة من قبل الامبريالية والصهيونية والرجعية على مقدرات الأمم والشعوب والشعب العربي الذي يواجه هذه الهجمة بكل أشكال المقاومة من اجل التحرر الوطني والانعتاق الاجتماعي. كما ينعقد هذا المؤتمر في ظرف قطري مترد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا يواجهه شعبنا بالرفض والنضال (الحوض المنجمي الجامعة التونسية وجهة جبنيانة على سبيل الذكر) رغم قمع السلطة وتواطؤ بعض الأطراف السياسية والبيروقراطية النقابية والسائرين في ركابها. ومن منطلق الانتصار لقطاعنا وللاتحاد العام التونسي للشغل ولشعبنا وحق امتنا وكل شعوب العالم في الحرية والعزة والكرامة الوطنية ضمن ثوابتنا النضالية نعلن نحن النقابيون والتقدميون ترشحنا لعضوية المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الثانوي على قاعدة الأرضية النقابية التالية :

1- الالتزام المبدئي بثوابت قطاع التعليم ونضالية واستقلالية قراره والتمسك بدوره الفاعل في الحياة الاجتماعية والسياسية للبلاد
2- إرساء ثقافة نقابية مناضلة نحصن مستقبل القطاع وتسند خياراته وتحفز طاقته النضالية من اجل مطالبه المشروعة وتدعم قراره المستقل
3- النضال ضد التوجهات البيروقراطية وسياسة تجريد النقابيين ومصادرة حرية التعبير داخل المنظمة
4- رفع الوصاية على القطاع وكل محاولات تدجين الاتحاد العام التونسي للشغل وسياسة تصفية الحسابات بالوكالة عن الجهات الرسمية
5- التصدي لسياسة القمع المنتهجة من قبل السلطة ضد ابناء شعبنا وقواه التقدمية الديمقراطية
6- الانخراط الفعلي في نهج المقاومة في الوطن العربي والعالم ضد الامبرالية والصهوينية والرجعية.

عن النقابيين التقدميين
- الطيب بو عايشة
- حمادي بن مريم
- زهير العيدودي
- علي الجباري

وثيقة عدد 3
النقابيين التقدميين
(ما أشرنا له بالقائمة الثانية في نتائج الإنتخابات)

بيان انتخابي: من أجل الدفاع عن الخط النقابي المناضل في صلب القطاع والاتحاد العام التونسي للشغل

أيتها النائبات أيها النواب
يتنزل مؤتمر النقابة العامة للتعليم الثانوي المنعقد بتونس في 11 و12 جانفي 2010 ضمن وضع عالمي وقومي وقطري يتسم بهجوم شرس على الأمم والشعوب، وعلى الطبقة العاملة من قبل الامبريالية والصهيونية والرجعية بشتى الوسائل والطرق، بدءا باستغلالها ونهب خيراتها إلى مسعى إخضاعها سياسيا وثقافيا وصولا إلى استخدام الآلة الحربية تحت تعلات واهية وزائفة منها بالخصوص محاربة الإرهاب ونشر الديمقراطية. ويتجلى ذلك بوضوح في وطننا العربي بالخصوص : احتلال مباشر للعراق وأجزاء من المغرب ولبنان وسوريا، غرس الكيان الصهيوني في فلسطين، حبك شتى المؤامرات العدوانية لمزيد تقسيم الوطن العربي وإخضاعه للهيمنة الامبريالية الصهيونية الرجعية على غرار: السودان والصومال وغيرها من الأقطار العربية. أما على المستوى الثقافي فيتم السعي إلى نشر ثقافة استهلاكية تغريبية تهدف إلى تخريب وعي الجماهير وضرب الهوية الوطنية كما يتم السعي إلى تمرير أهداف الامبريالية والصهيونية والرجعية عبر البرامج التعليمية في الوطن العربي.

لقد انعكست هذه التوجهات على قطرنا متجلية بالخصوص فيما يلي :

فتح السوق الداخلية على مصراعيها أمام الرأسمال الأجنبي، بالتفويت في القطاع العمومي،الطرد الجماعي للعمال، هشاشة التشغيل، تدهور القدرة الشرائية، ضرب مجانية التعليم وتكريس محتويات تربوية في خدمة السائد تتناقص مع الطموحات الوطنية.
استفحال ظاهرة البطالة والتفقير مما ولد حركات احتجاج مشروعة غرار ما يحدث في منطقة الحوض المنجمي بالرديف...
توخي النظام سياسة رجعية تتناقض مع طموحات الشعب وحقه في الحرية والكرامة...
ضرب الحريات العامة والفردية ومحاصرة الجمعيات والمنضمات الحقوقية والنقابية والسياسية

أيها النواب أيتها النائبات المؤتمرون
جدير بنا أن نتدارس في مؤتمرنا هذا مجمل القضايا التي تتعلق بجماهير شعبنا، ومنها ما يعيشه قطاع التربية والتعليم في تونس في إطار تناول نقدي تقييمي وموضوعي لواقع القطاع ومسيرته النضالية ضمن الثوابت والمبادئ التي انبنت عليها.

لقد واجه القطاع تحديات عديدة خلال الفترة النيابية المنقضية وخاض بعض المحطات النضالية دفاعا عن مطالبه المشروعة كما أنه أخفق في تحقيق عديد المطالب بفعل عوامل موضوعية منها: تصلب وزارة الإشراف، وأخرى ذاتية تتعلق بأداء الاتحاد العام التونسي للشغل من ناحية وقيادة القطاع ممثلة بالخصوص في مكتب النقابة العامة والتطورات النقابية والسياسية التي كبلت طاقات القطاع وأضعفت مسيرته النضالية وحالت دون تحقيق مكاسب هامة ومشروعة خلال المدة المنقضية (2005-2010).

إن ما ميز أداء النقابة العامة في المدة النيابية الفارطة هو غياب إستراتيجية نضالية واضحة تستند إلى ثوابت القطاع، وتلتزم بتنفيذ قراراته، إضافة إلى ارتهانها للمكتب التنفيذي في تناول عديد الملفات، وكذلك عدم التزامها بالحد الأدنى الذي حدده المؤتمر في جملة مطالبه المادية والمعنوية المشروعة، ويمكن أن تختزل تهاون النقابة العامة وضعف أدائها في عديد المحاور منها بالخصوص:

1- الإهمال التام لملف السياسة التربوية.
2- التفريط في عديد المطالب القطاعية (سن التقاعد، القانون الأساسي، الحق النقابي...).
3- عدم التصدي الفعلي لرفض وزارة الشباب والرياضة عدم تطبيق اتفاقية مارس 2005.
4- إمضاء اتفاقيتين هزليتين في 17 اكتوبر2006 و15 ماي 2007.
5- التخلي عن مطالب التقاعد مقابل تعويضه بلجنة صورية، لم تجتمع مرة واحدة إلى حد الآن.
6- التفريط في مكسب الحصول على نتائج الترقيات المهنية مرتبة وفق مجموع النقاط مما افقد القطاع قدرته على ضمان شفافيتها.
7- التفريط في ملف المطرودين رغم أهمية عددهم وقضيتهم.
8- الموافقة على زيادات الوظيفة العمومية رغم هزلها ورفض القطاع لها (4،7 في المائة).

أما في المسألة الديمقراطية

نسجل انسياق مكتب النقابة العامة في سياسة المكتب التنفيذي ومن ذلك:
-  الصمت المريب أمام رفض المكتب التنفيذي تمكين القطاع من مجلس وطني قطاعي ضروري.
-  الصمت على سحب تفرغين لعضوين من النقابة العامة.
-  عدم التصدي بحزم إلى الحملة التي شنتها القيادة النقابية ضد عدد من المناضلين في مختلف الجهات والمتمثلة في التجميد على النشاط النقابي، إنهاء التفرغات.

إزاء هذه الأوضاع التي اختزلناها في بعض المحاور وأمام ضعف أداء النقابة العامة التي ارتهنت للمكتب التنفيذي في جل نشاطاتها، وانعكاسات ذلك على مسيرة القطاع النضالية فإننا مدعوون إلى التجند للدفاع عن مطالبنا المشروعة وإرساء توجه نقابي مناضل يحترم قرارات الاساتذه ويستميت في الدفاع عن مطالبهم ويقطع مع التصورات والتوجهات السائرة في ركاب البيروقراطية والسلطة.

إننا نترشح لعضوية المكتب التنفيذي للنقابة العامة للتعليم الثانوي للنضال من أجل :

1- الدفاع عن سياسة تربوية ذات مضمون وطني تقدمي مجاني وإجباري.
2- الدفاع عن كرامة الأساتذة ضد كل أنواع التعسف.
3- مراجعة سياسة الانتداب في القطاع المتبعة من قبل السلطة.
4- إرجاع كافة المطرودين إلى سالف عملهم.
5- معالجة ملف التأمين على المرض والتقاعد وفق تصور القطاع.
6- معالجة ملف التربية البدنية وتكريس اتفاقية مارس 2005.
7- إرساء تعامل ديمقراطي مناضل في صلب القطاع.
8- التصدي لكافة أشكال الظلم الطبقي والاجتماعي بالوسائل المتاحة.
9- رفض حملات الاقصاء والتجريد التي استهدفت عديد المناضلين النقابيين في مختف القطاعات وتمسكنا بالدفاع عن حرية الرأي والتعبير داخل الاتحاد العام التونسي للشغل.
10- تفعيل إرادة القطاع للتصدي لسياسة قمع الحريات العامة والفردية ضد مصادرة حق التعبير والتظاهر والتنظم.
11- الدفاع عن استقلالية الاتحاد وديمقراطيته ونضاليته والتصدي لكل المحاولات الرامية لمراجعة الفصل 10 من النظام الداخلي.

وفي المسألة الوطنية

إزاء ما يتعرض أليه وطننا العربي من هجمة امبريالية وصهيونية ورجعية فإننا مدعوون إلى إبلاء المسألة حجمها النضالي باعتبارها ملفا مركزيا في نضالات القطاع، وفي هذا الإطار نلتزم بــ :
لمزيد تفعيل انخراطنا في معركة التحرر من الصهيونية ونشر ثقافة المقاومة الوطنية :
-  رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني ونشر ثقافة المقاومة الوطنية.
-  دعم حركة المقاومة الوطنية على امتداد الوطن العربي وفي العالم.
-  التصدي لكافة النعرات الطائفية التي تضرب وحدة الشعب العربي وتنخر نضاله الوطني.

إن مؤتمرنا هذا يكتسي أهمية نوعية في رسم أفاق نضالية لقطاعنا الذي يواجه تحديات عديدة تقتضي منا وحدة نضالية تضمن استقلال القرار ودعم النضال بعيدا على محاولات جر القطاع إلى ركاب البيروقراطية والسلطة. كما يحمل أمال العديد من النقابيين من مختلف القطاعات.

من أجل تعليم إجباري ومجاني ذو مضامين وطنية تقدمية
من أجل ضمان كرامة المدرس والدفاع عم كافة مطالبه المشروعة
من أجل اتحاد عام تونسي للشغل مستقل ومناضل وديمقراطي
لندعم المقاومة الوطنية

- الطيب بوعايشة
- زهير العيدودي
- حمادي بن ميم
- علي الجباري
- محسن الماجري
- عطية عثموني
- أحمد الجدعاوي
- حبيب السليتي

وثيقة عدد 4
مرشح المناضلين الوطنيين الديمقراطيين
بيـان انتخابي

دعوة النواب إلى التصويت لمن يتعهد بتجسيم البرنامج على أرضية :

الدفاع عن المقاومة، مقاومة الأمة لأعدائها الصهاينة والأمريكان والدفاع عن الهوية العربية الإسلامية وعم الحقوق ومن بينها الحق النقابي.

المقاومة :

-  مواجهة الحصار على غزة والمساهمة في فكه عنها ودعم حماس.
-  الدفاع عن المقدسات : فلسطين وفي مقدمتها الأقصى الشريف والتصدي لحملات الإساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
-  مناصرة المقاومة في العراق وفي لبنان وفي مقدمتها حزب الله وفي أفغانستان والعمل على دعمها.
-  مقاومة الحضور الصهيوني الامبريالي في القطر على كل المستويات.
-  دعم ثقافة المقاومة.

الهوية العربية الإسلامية :

-  الدفاع عن الهوية العربية الإسلامية من خلال نقد البرامج وتقديم بديل يجسم الدفاع عن الهوية والعمل على تكريسه.
-  أن تقوم النقابة العامة المقبلة ببرمجة ندوات في اتجاه نقد البرامج التعليمية وفي اتجاه صياغة بدائل لها وتشريك القواعد الأستاذية في ذلك.
-  ربط التعليم بالبناء الوطني بحيث يكون في خدمة الوطن ولا يكون في خدمة العولمة أو في خدمة الاقتصاد الغربي.
-  ربط التعليم بالتربية على أساس هويتنا واستنادا لواقعنا وتاريخنا ونبذ الصيغ الجامدة والمستوردة في التربية التي لا صلة لها بواقعنا ولا تخدمه في شيء، وهي لا تعدو أن تكون املاءات أجنبية في مجال التربية والتعليم.
-  إعادة الاعتبار للغة العربية وقواعدها في التدريس والإقدام على تعريب التعليم.
-  رفض مشروع الزمن المدرسي لأنه يعزل التعليم عم الهوية والبناء الوطني.

الحقــوق :

-  الدفاع عن حقوق القاعدة الأستاذية وفي مقدمتها الحق النقابي بما هو نضالي ويخدم القضايا الأساسية للأمة.
-  تفعيل كل عوامل الوئام والوفاق بين كل مكونات العائلة التربوية.
-  الدفاع عن كرامة المربي بضمان حقوقه المادية وخاصة قانونه الأساسي والنضال الجاد والفعلي بخصوص النقاط الواردة في اللائحة المهنية والمنبثقة عن المؤتمر.
-  إرجاع كافة المطرودين إلى سالف عملهم ورفع المظلمة عم معلمي التربية البدنية الأول بتطبيق اتفاقية مارس 2005.
-  إرجاع سجناء الحوض المنجمي إلى سالف عملهم وحذف القضايا العالقة بهم.

المرشح : حاتم الفقيه

أبو الحجر

المصدر : منتدى" الديمقراطية النقابية والسياسية "
الرابط : http://fr.groups.yahoo.com/group/democratie_s_p


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني