الصفحة الأساسية > البديل النقابي > من أجل إطلاق سراح موقوفي الحوض المنجمي
اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل:
من أجل إطلاق سراح موقوفي الحوض المنجمي
7 كانون الأول (ديسمبر) 2010

دخل المناضل حسن بن عبدالله منذ يوم 18 نوفمبر 2010 في إضراب مفتوح عن الطعام بسجن قفصة حيث يقضي عقوبة بالسجن لمدة أربع (04) سنوات وشهرا على خلفية مشاركته في تحركات الحوض. وقد اضطر حسن بن عبد الله كما سبق للصحفي الفاهم بوكدوس، إلى الدخول في هذا الشكل من الاحتجاج رغم ما يمكن أن ينجر عنه من مخاطر صحية قد تعرّض حياته للخطر احتجاجا على اعتقاله وظروف سجنه وللمطالبة بإطلاق سراحه.

إن اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل، إذ يعتبر أن تواصل سجن حسن بن عبدالله والفاهم بوكدوس وشباب المظيلة هو شكل من أشكال تواصل التنكيل بشباب الجهة على خلفية نضالاتهم من أجل مطالبهم المشروعة في الشغل والتنمية العادلة، يجدد دعوته لطي هذا الملف وذلك بـ :
1) إطلاق سراح حسن بن عبدالله والفاهم بوكدوس وشبان المظيلة فورا و إيقاف التتبعات القضائية ضد كافة مناضلي الجهة.
2) إرجاع المطرودين لسالف عملهم وتمكينهم من التعويض عمّا تكبدوه من خسائر مادية ومعنوية طوال المدة الماضية.
3) الاستجابة لمطالب الجهة في التشغيل والتنمية العادلة.

كما يجدّد اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل دعوته للقوى التقدمية والديمقراطية لتكثيف عمل التضامن والمساندة من أجل التعجيل بحل هذا الملف وبما يستجيب لمطالب أصحابه، ويؤكد على ضرورة أن تتحمل قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل وكافة الهياكل والمناضلين في الاتحاد مسؤولياتهم في تبني هذا الملف والتحرك من أجله بصورة فعلية بعيدا عن كل أشكال الدعاية والتوظيف.

- الحرية لحسن بن عبدالله والفاهم بوكدوس وشباب المظيلة.
- من أجل عودة المطرودين إلى سالف عملهم.
- من أجل حق أهالينا بمنطقة الحوض المنجمي في التنمية والحياة الكريمة.

اللقاء النقابي الديمقراطي المناضل
تونس في 3 ديسمبر 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني