الصفحة الأساسية > البديل النقابي > مدير جهوي يسرق 5000 يوم عمل ويعتدي بالعنف الشّديد على النّقابيين

مدير جهوي يسرق 5000 يوم عمل ويعتدي بالعنف الشّديد على النّقابيين

الأحد 31 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

بطلب من الاتحاد المحلي للشغل بسجنان والنقابة الأساسية للتبغ والوقيد بسجنان، انعقدت يوم 14 أكتوبر جلسة عمل بمقر إدارة مركز زراعة التبغ بسجنان الراجع بالنظر للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد حضرها عن الإدارة المدير الجهوي وعن الطرف النقابي عضوان عن النقابة الأساسية وأربعة أعضاء عن الاتحاد المحلي.

عبّر الطرف النقابي منذ بداية الجلسة عن رفضه واستيائه للشروع في تحويل منتوج العالية من التبغ (حوالي100 طن) إلى قربة لما لهذا القرار الخاطئ من انعكاسات كارثية على عمال وأهالي هم الأحوج إلى 5000 يوم عمل بجهة تعاني من الحيف الاجتماعي والارتفاع المفزع في نسب البطالة.

كان ردّ المدير الجهوي متشنجا وعنيفا بعد زعمه أن القرار صدر عن الرئيس المدير العام. وأمام إصرار الوفد النقابي على التصدي لمؤامرة قطع الأرزاق التي يدبرها، تحول تشنج المدير الجهوي "المكلف بتنمية زراعة التبغ" إلى هستيريا من السب والشتم والألفاظ النابية متوجها إلى النقابيين الحاضرين ثم سارع بالاعتداء على الكاتب العام للاتحاد المحلي وثلاثة أعضاء من الاتحاد المحلي مستخدما الكراسي طورا و"الصندرية" أحيانا أخرى. تم هذا الاعتداء الفظيع على مرأى ومسمع العمال الذين عبّروا عن مساندتهم لهياكلهم النقابية في عريضة تسلمها يوم 15 أكتوبر 2010 الاتحاد الجهوي للشغل ببنزرت الذي قرر بعد اجتماع طارئ في نفس اليوم طلب جلسة استعجاليه بالمدير العام للوكالة الوطنية للتبغ والوقيد للمطالبة بوقف نقل منتوج العالية إلى قربة وإرجاع ما وقع نقله، ومحاسبة المعتدي على الحق النقابي والهياكل المنتخبة للاتحاد المحلي والنقابة الأساسية.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني