الصفحة الأساسية > البديل الوطني > أحد أنصار قائمة البديل الثوري لحزب العمال يتعرض للإيقاف التعسفي
أحد أنصار قائمة البديل الثوري لحزب العمال يتعرض للإيقاف التعسفي
3 تشرين الأول (أكتوبر) 2011

تعلم هيئة الحملة الانتخابية لحزب العمال الشيوعي التونسي الرأي العام بأنه تم اليوم الاثنين 3 أكتوبر 2011 إيقاف علي بن سليمان أحد أنصار قائمة البديل الثوري بدائرة نابل 2 بمركز الحرس الوطني بالهوارية، وهو ما يزال محتجزا إلى حين كتابة هذه الأسطر (الساعة الحادية عشر ليلا).

وتتمثل الوقائع في كون المدعو عبد الحميد بن عبد الله، وهو أحد المتنفذين بجهة الهوارية ورئيس قائمة انتخابية بدائرة نابل 2، قام يوم الأحد 2 أكتوبر بتعليق معلقاته الانتخابية بجميع الأماكن الـ 54 المخصصة لكل القائمات الانتخابية بقرية آبان التابعة لمعتمدية الهوارية وعندما احتج أنصار قائمة البديل الثوري على انتهاكه السافر للقواعد الانتخابية أقدم على تهديدهم وملاحقتهم للاعتداء عليهم ومنهم الرفيق جلال متاع الله (عضو قائمة البديل الثوري بدائرة نابل2) وعلي بن سليمان. وقد تحول هذا الأخير إلى مركز الحرس بالهوارية يوم الأحد لتقديم شكاية فطلب منه الأعوان العودة اليوم الاثنين لسماعه، ولما عاد إلى المركز أقدم الأعوان على إيقافه كيديا بدعوى "تلقيه مبلغ 500 دينار من جلال متاع الله مقابل تمزيق معلقات المدعو عبد الحميد بن عبد الله".
وعليه، فإن هيئة الحملة الانتخابية لحزب العمال الشيوعي التونسي تعبر عن:
- مطالبتها بإطلاق سراح علي بن سليمان فورا.
- تنديدها بهذا الاستهداف السافر لحزب العمال وقائمته الانتخابية وأنصارها من طرف المتنفذين وأزلام النظام البائد والعناصر الأمنية المنحازة لهم.
- تحميلها السلطة المؤقتة ووزارة الداخلية بالخصوص مسؤولية تمادي هذه التجاوزات السافرة في حق حزبنا وقائماتنا الانتخابية.
- دعوتها الهيئة المستقلة للانتخابات إلى التدخل العاجل لوضع حدّ لهذه الانتهاكات وغيرها والتي تستهدف نزاهة العملية الانتخابية وقواعد التنافس الديمقراطي.

عن هيئة الحملة الانتخابية لحزب العمال الشيوعي التونسي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني