الصفحة الأساسية > البديل الوطني > أحزاب سياسية تتبنى قضية حق عودة المهجّرين
أحزاب سياسية تتبنى قضية حق عودة المهجّرين
5 أيار (مايو) 2010

تواصل السلطات التونسية حرمانها المئات من المواطنين من حقهم في العودة الآمنة إلى بلادهم، رغم مرور سنوات طويلة من التهجير شارفت العقدين لأغلبهم. وقد كان هؤلاء التونسيين، من مختلف التعبيرات الفكرية والسياسية، قد اضطروا لمغادرة البلاد كرها أو البقاء خارجها، على إثر تعرضهم للملاحقة الأمنية والقضائية أو لعدم اطمئنانهم على سلامتهم الجسدية أو تجنبا للاعتقال وسوء المعاملة لهم ولذويهم.

وتمثل هذه السياسة المتشدّدة تجاه المهجّرين، والمتنافية مع القوانين والمعاهدات الدولية، إحدى تجليات حالة الإنسداد التام التي تشهدها بلادنا بسبب القبضة الأمنية الخانقة. حيث يتسم الوضع بالداخل، على عكس ما تصوّره وسائل الدعاية الرسمية بحالة من الانغلاق وبمحاصرة للحريات السياسية والنقابية والصحفية، وتكبيل للابداع والمبدعين في مختلف مجالات التعبير والفنون، واستمرار للاعتقالات والتعذيب ومحاكمات الرأي ومواصلة لهيمنة الحزب الحاكم على دواليب الدولة والإدارة. وتنضاف كل هذه العوامل إلى حالة التدهور الاجتماعي والأخلاقي وانتشار البطالة والجريمة، لكي تنتج واقعا مزريا يدفع للّجوء القسري خارج البلاد، ولتزيد من أعداد المهجّرين في مختلف البلدان والقارّات.

إن موقف السلطة المتجاهل لمطلب عودة المهجّرين الملح، الذي رفعته المنظمة الدولية التي أسّسوها للغرض، وأجمعت على تأييده مكوّنات المجتمع المدني الوطني من منظمات وجمعيات وأحزاب، لهو دليل جديد على عدم احترامها للحقوق الأساسية للتونسيين، وعلى إصرارها على حرمان البلاد من طاقات وكفاءات في مختلف المجالات، في وقت صارت فيه في أشدّ الحاجة لكل أبنائها.

إننا كأحزاب ومكونات سياسية تونسية :

1 ـ نعبّر عن مساندتنا المطلقة للمهجّرين في مطالبهم المشروعة وقضيتهم العادلة، وعن دعمنا التام لنضالاتهم من أجل استرداد حقهم في المواطنة الكاملة، وعودتهم عودة كريمة وآمنة وغير مشروطة للبلاد.

2 ـ نرفض أساليب الابتزاز السياسي والأمني التي تمارسها الأجهزة الأمنية تجاه المهجّرين الراغبين في العودة، ونستنكر محاولات مقايضة حق العودة بالاستقالة السياسية والابتعاد عن الشأن العام والتعاون الأمني.

3 ـ نؤكد من جديد على حق كل مواطن تونسي داخل البلاد وخارجها في الحصول على وثائقه الثبوتية الإدارية دون قيد أو شرط. كما نؤكد على حق كل التونسيين في التنقل داخل البلاد وخارجها دون قيود.

الإمضاءات:
- حزب تونس الخضراء
- الحزب الديمقراطي التقدمي
- حزب المؤتمر من أجل الجمهورية
- حزب العمال الشيوعي التونسي
- حركة النهضة
- حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات
- حركة التجديد - فرنسا

ملاحظة

إشارة
إن المنظمة الدولية للمهجرين التونسيين تحيّي الأحزاب التونسية على هذه الوقفة الوطنية والنضالية، والتي تعتبر في نظرنا حركة نوعية سوف لن يختزلها التاريخ، ونشكر الجميع على الاستجابة والإحساس بالمسؤولية، مع العلم أن الترتيب لم يكن ترتيبا تفاضليا، ولكننا اعتمدنا فيه وصول الإمضاءات.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني