الصفحة الأساسية > البديل الوطني > إعــلام
اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي:
إعــلام
23 آذار (مارس) 2010

تأجيل:

مثل اليوم أمام محكمة الاستئناف بقفصة الناشط حسن بنعبدالله بحالة ايقاف، المحكوم ابتدائيا بأربع سنوات وشهر والصحفي الفاهم بوكدوس بحالة سراح، محكوم ابتدائيا بأربع سنوات سجنا،

وقد أجّلت قضية كليهما إلى يوم 27 أفريل 2010، وقد حضر عدد هام من المحامين لكنهم لم يتمكنوا من المرافعة، وقد تكون الدفاع من السادة:
- حسين الباردي، محام بباريس، مكلف من طرف الفيدرالية الدولية من أجل مواطنة بين الضفتين،
- علي كلثوم
- رضا الرداوي
- شكري بلعيد
- محمد عبو
- عمر الصفراوي
- خالد الكريشي
- بسام الطريفي
- يوسف لحمر
- العياشي الهمامي

وقد حاصرت قوات الأمن بالزيّ المدني مقرّ المحكمة ومنعت المسرّحين من مساجين الحوض المنجمي ونقابيين جاءوا من القيروان وسيدي بوزيد والقصرين ومنسق اللجنة الوطنية ونشطاء حقوقيين وسياسيين من الاقتراب من قاعة المحكمة،
في حين تمكن السادة ناجي البغوري، رئيس جمعية الصحافيين الشرعية وزياد الهاني ومحمود الذوادي عضوي الجمعية من حضور الجلسة، كما مكنت قوات الأمن ملاحظين أجانب من الدخول وهما ممثل مراسلون بلا حدود، وممثلة المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب،

اللجنة الوطنية التي تندد بمنع المواطنين من حضور الجلسة، ممّا ينافي الحق في محاكمة علنية، تطالب بإطلاق سراح حسن بنعبدالله وإيقاف التتبع ضد الفاهم بوكدوس والكف عن معالجة قضايا الحوض المنجمي بالطرق الأمنية والقضائية.

تفتيش استفزازي ومهين:

عند كل سفر إلى خارج البلاد يخضع السيد عبد الرحمان الهذيلي، الناشط الحقوقي والنقابي وعضو اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي إلى تفتيش دقيق يتجاوز حدود المراقبة الأمنية العادية.

آخر مرة كانت لدى عودته من باريس في مطار المنستير يوم الأحد الماضي، حيث طلب منه إفراغ حقيبته ونزع كل ملابسه،

اللجنة الوطنية تعبّر عن تضامنها الكامل مع السيد الهذيلي وتدعو السلط الجمركية للتخلي عن هذا الأسلوب الاستفزازي في معاملة النشطاء بمطاراتنا.

اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي
23 مارس 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني