الصفحة الأساسية > البديل الوطني > إعلام
اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي:
إعلام
20 أيلول (سبتمبر) 2010

أثناء زيارتها الأسبوعية لزوجها الفاهم بوكدوس المحكوم بأربع سنوات من أجل تغطيته الصحفية لأحداث الحوض المنجمي سنة 2008، لاحظت السيدة عفاف بالناصر تدهورا ملفتا في صحته، حيث يشكو من الآم بالمعدة ممّا دفع بإدارة السجن للوعد بعرضه على الطبيب المختص الأسبوع القادم، كما نقل للمستشفى يوم الثلاثاء الماضي بعد ألم بأسنانه استوجب اقتلاع أحد أضراسه، هذا إلى جانب مرض الربو الذي يلازمه ويهدد حياته.

وقد خضعت السيدة عفاف بالناصر لمراقبة متواصلة منذ الصباح حيث ترافقها عناصر أمنية بالزيّ المدني أينما تتنقل.

من جهة أخرى لم يتمكن يوم السبت الماضي وفد صحفي نقابي تكوّن من السيدات والسادة: سكينة عبد الصمد ونجيبة الحمروني وناجي البغوري وزياد الهاني وصالح الفورتي من الوقوف أمام السجن المدني بقفصة احتجاجا على اعتقال بوكدوس، الذي سجن من أجل القيام بمهامه الصحفية أثناء التحركات الاحتجاجية ومن أجل نقله تطوّرات التحركات وخلفياتها، إذ اعترضت سبيلهم حواجز أمنية عديدة على طول الطريق المؤدية للسجن.

اللجنة الوطنية تعبّر عن قلقها الشديد إزاء تدهور صحّة الفاهم بوكدوس وتحمّل إدارة السجن والسلط المعنية مسؤولية ذلك. كما تطالب برفع التضييق الأمني عن زوجته السيدة عفاف بالناصر واحترام حياتها الخاصة.

وهي وإن تقدّر ما قام به النشطاء الصحافيون دفاعا عن زميلهم فإنها تدعو بقية مكوّنات المجتمع المدني لمزيد المساندة من أجل إطلاق سراح بوكدوس وحسن بنعبدالله ورفع كل أشكال التضييق عن نشطاء منطقة الحوض المنجمي وإيقاف التتبع ضد الملاحقين وإرجاع المسرحين إلى سالف عملهم.

اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي
20 سبتمبر 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني