الصفحة الأساسية > البديل الوطني > إيقاف مراسل البديل عمار عمروسية
قفصة – تونس:
إيقاف مراسل البديل عمار عمروسية
30 كانون الأول (ديسمبر) 2010

تمّ إيقاف الناطق باسم حزب العمال الشيوعي التونسي ومراسل البديل (www.albadil.org) عمّار عمروسية صباح اليوم على الساعة الثامنة والنصف صباحا. كان عمار عمروسية وقت إيقافه متواجدا بدكان عفاف بالناصر، زوجة الصحفي السجين الفاهم بوكدّوس، لمّا عمد أربعة أعوان تابعين لفرقة الإرشاد بقفصة (البوليس السياسي) يتقدّمهم الجلاد سامي المقدمي إلى اختطافه مستعملين القوة.

وإلى حدّ الساعة لا يزال أقارب عمّار ومحاموه يجهلون أسباب ومكان اعتقاله، وهم يعتبرون أن إيقافه جرى بشكل غير قانوني إذ لم يستظهر الأعوان ببطاقة إيقاف ضدّه.

قام عمّار عمروسية، منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية الاجتماعية في سيدي بوزيد، بتغطية الأحداث وتحليلها بصفة يومية على صفحات البديل. كما شارك من مواقع متقدّمة في المظاهرات والتحركات التضامنية التي شهدتها مدينة قفصة في الأيام الأخيرة. وكان قد قام يوم أمس بمداخلة خلال تجمّع شعبي بالمدينة ندّد فيها بالفساد الذي عمّ البلاد وبالفقر المسلّط على الفئات الشعبية وضعاف الحال. كما توجّه إلى المتظاهرين ليدعوهم إلى مزيد التضامن مع أهالي سيدي بوزيد ومقاومة الدكتاتورية حتى دحرها.

ذلك هو السبب وراء إيقاف عمّار عمروسية، وهو ليس الوحيد الذي يدفع اليوم ثمن تضامنه مع أهالي سيدي بوزيد. فمنذ الأمس انقطعت أخبار عطية العثموني عضو لجنة تضامن مع أهالي سيدي بوزيد وقيادي في الحزب الديمقراطي التقدمي بعد أن وقع إيقافه بسيدي بوزيد. كما تمّ صباح اليوم إيقاف صحفي جريدة الموقف المولدي الزوابي في جندوبة، إضافة إلى إيقافات عديدة في صفوف الشباب في المناطق التي شهدت احتجاجات.

إن إيقاف عمّار عمروسية يتنزّل في إطار تنفيذ التهديدات التي تضمنها خطاب بن علي ليلة البارحة حيث اعتبر الأعمال الاحتجاجية "لجوء أقلية من المتطرفين والمحرضين المأجورين ضد مصالح بلادهم إلى العنف والشغب في الشارع" وتوعّد المحتجين بتطبيق "القانون... بكل حزم".

هيئة تحرير البديل
29 ديسمبر 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني