الصفحة الأساسية > البديل الوطني > الشعب يريد الحياة... يريد الخبز والحرية والكرامة الوطنية
الشعب يريد الحياة... يريد الخبز والحرية والكرامة الوطنية
10 أيلول (سبتمبر) 2011

أيها العمال:
أنتم صنّاع الثروة دافعوا عن عيشكم اتحدوا ضدّ الاستغلال
اتحدوا من جل حياة أفضل من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية
إنّكم تملكون مصيركم بين أيديكم تعرّفوا على سبب بؤسكم
اتحدوا فأنتم الأقوى وأنتم الأبقى ولن تخسروا سوى أغلالكم
لا للاستغلال لا للإهانة
نعم للعيش الكريم نعم للكرامة

أيها الفلاح، أيها البحار:
تمرّ سنوات العمر والأمر يزداد سوءا فالبنوك تعتصركم والسماسرة يسرقونكم وشركات الغذاء تستغلكم فلا ترموا المنديل
اتحدوا من أجل الحصول على حقّكم في الأراضي التي وقع التفريط فيها أو تسويغها للمقربين من سلطة بن علي
اتحدوا من أجل قروض أيسر
اتحدوا ضدّ السماسرة ضدّ شركات النهب
اتحدوا من أجل تونس من أجل السيادة في الغذاء من أجل الرفاهية للفلاح من أجل الرفاهية للبحّار

أيها الموظف، أيها المربي، أيها المثقّف:
يعمّ الفساد جميع البلاد وأنتم من الضحايا تعرفون عدوّكم فقوموا بأدواركم التاريخية واجهوا -وجّهوا – جابهوا – علّموا

أيها التجار، أيها الحرفيون:
إنّكم تعرفون عدوكم تعرفون من ضيّق عيشكم من قيّدكم من همّشكم تعرفون العصابات التي أغرقت الأسواق بالسلع الرخيصة لتفقيركم والدفع بكم إلى الإفلاس

أيتها المرأة :
كوني حرّة، كوني فاعلة، لست عبدة ولست سلعة، ناضلي ضد الاستبداد والاستغلال، ضد ثقافة الاستهلاك ضد من يريد أن يحوّلك إلي سلعة، ضدّ التقاليد المضرّة الّتي تجعلك عبدة.
قاومي فأنت حرّة، قاومي فأنت نصف المجتمع، فأنت مقياس التّقدّم والديمقراطيّة فلا تقدّم ولا ديمقراطيّة بدون المساواة التامّة بينك وبين الرجل.

أيّها الطلبة، أيّها التلاميذ:
أنتم الأمل وحلم الحياة، ناضلوا من أجل أن ترسموا مستقبلكم، ناضلوا من أجل تعليم مجاني إلزامي وديمقراطي عقلاني لا يميّز بين غنيّ وفقير ولا بين امرأة ورجل، تعليم يحث على البحث ويشجّع على التفكير يصنع الإنسان ولا يخرّج البطّال.

أيّها المعطّلون على العمل:
ليست بطالتكم دليل فشل أوغباء أوكسل بل نتيجة جشع رؤوس الأموال والسماسرة، ناضلوا من أجل منحة البطالة، من أجل أن يكون الشغل حقّا دستوريّا، من أجل فرض الحماية الاجتماعيّ للمعطّل، فحق العمل أساسي ولا كرامة حقيقيّة بدون شغل قارّ.

إلى جماهير شعبنا:
أجبرتم الدكتاتور على الهروب لفرض الحرّيّة بدل الاستبداد ولتوفير العيش الكريم والرفاهة والكرامة لكم ولأبنائكم لكن حذار فهاهم قد خرجوا من جحورهم بكل وقاحة، هاهم مصاصوالدماء عائدون، هاهم التجمعيون أيتام بن علي يريدون دخول المجلس التأسيسي لينتقموا منكم وليعودوا أسيادا عليكم من جديد فلنسقط القناع عنهم لتنكشف وجوههم الحقيقيّة المتاجرة بأمن الناس وبعيش الناس.

فالمسيرة مستمرة، والشعب يقاوم، لأنّه يريد الحياة.

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر

حزب العمال الشيوعي التونسي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني