الصفحة الأساسية > البديل الوطني > «المتغطّي بمتاع الناس عريان»
«المتغطّي بمتاع الناس عريان»
18 آب (أغسطس) 2011

أعلن جلول عياد وزير المالية في حكومة السبسي يوم 29 جويلية الفارط عن تأسيس مؤسسة بنكية جديدة سمّيت «صندوق الودائع والضمانات» وقال أن الصندوق «سيموّل مشاريع البنية التحتية وسيرافق المشاريع الصغرى والمتوسطة التي ستبعث في الجهات التي حرمت من النمو» .

طبّلت مساءها قنوات التلفزة ومن الغد الصحف كعادتها لهذا «المشروع الكبير» ولم تنتبه، أو تغافلت، أن المشروع «سلعة بايته» كما يقال في اللهجة العامية.

«صندوق الودائع والضمانات» بضاعة قديمة/جديدة سبق أن أعلن عنها رضا شلغومي وزير مالية بن علي في جوان 2010 وهي النقطة 13 من «البرنامج الرئاسي لرفع التحديات» .

هذا يعني أن حكومة السبسي تواصل نفس النهج التمويهي الذي مارسته الدكتاتورية مع الشعب التونسي.

الوزير جلول عياد مرّ مرّ الكرام على مصدر التمويلات التي سيستعملها الصندوق. لماذا لا يقول لعموم التونسيين أن رأس مال الصندوق، 3400 مليون دينارا، سيؤتى به من الـ2700 مليون دينارا الموجودة في صندوق الادخار الوطني الذي يديره البريد التونسي وهي ودائع في مجملها صغيرة يدخرها المواطنون، والـ500/600 مليون دينارا المودعة ضمانات مختلفة لدى الخزينة العامة.

الصندوق، يقول جلول عياد، سيقوم بتكوين شركات تمويل (sociétés d’investissement à capital risque) و يشتري رقاع الشركات في البورصة وسندات الخزينة...

هذا يعني أن الدولة ستبعث هيكلا بنكيا (بنايات وموظفين وسيارات إدارية ومكيفات...) بتلك الودائع الصغيرة (أكثر من 80 بالمائة منها بين20 و 800 دينارا) التي يدخرها المواطن البسيط لأيام الشدة. «المتغطّي بمتاع الناس عريان» يا سي عيّاد ...

بعد الالتزامات المالية الخارجية التي كبلت بها البلاد في قمة «دوفيل» ها هي حكومة السبسي، فاقدة الشرعية، تعيد الكرّة وتريد استبلاه الشعب التونسي.

سالم بن يحيى



الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني