الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان إلى الرأي العام الوطني
ماهر بدراوي يضرب عن الطعام من أجل الحق في الشغل:
بيان إلى الرأي العام الوطني
20 حزيران (يونيو) 2010

وحدنا نموت جوعا
قلتم اصبروا وصابروا
صبرنا
متنا جوعا
فلنمت واقفين
"فطعم الموت في أمر صغير
كطعم الموت في أمر كبير"

إنني شاب متحصل على الأستاذية في التصرف من كلية العلوم الاقتصادية والتصرف بتونس انحدر من عائلة تعيش الفقر المدقع (7 عاطلين عن العمل، 3 منهم حاملي شهائد عليا).

طالت مدة بطالتي بالرغم من المحاولات لإيجاد شغل يحفظ كرامتي وينقذ عائلتي التي باتت على وشك الانهيار، فقررت بعث مشروع في القطاع الخاص لما سمعته من جعجعة حول تشجيع الدولة لباعثي المشاريع الصغرى، لكنني اصطدمت بجملة من الشروط المجحفة والوعود الكاذبة والآليات الواهية ومع تعنت السلطة وعدم التعامل الجدي مع مطلبي الاجتماعي البسيط، قمت بجملة من الاحتجاجات والاعتصامات وصلت إلى حد التهديد بدخول في إضراب جوع دفاعا عن حقي في الشغل بتاريخ 25 سبتمبر 2009، وعلى إثره تدخل الاتحاد المحلي بالمكناسي فتم تعليق إضراب الجوع بعد أن تشكلت لجنة ضمت أعضاء المكتب المحلي للاتحاد العام التونسي للشغل للتفاوض مع السلطة التي أعطتهم وعدا صريحا بتشغيلي إلا أنها لم تف بالتزامها.

إن تعامل السلطة المحلية والجهوية على أساس التمييز العشائري والرشوة والمحسوبية بات واضحا لا ريب فيه. فأصبح العمل امتيازا يمنح إلى من ترضى عليه السلطة.

وأمام تواصل سياسة المماطلة والتسويف (10 أشهر) وعدم التزام السلطة المعنية بالوعد الذي قطعته، قررت الدخول في إضراب جوع مفتوح دفاعا عن حقي في العمل ولن يعلق الإضراب هذه المرة إلا إذا استجابت السلط المعنية لمطلبي الاجتماعي.

فإما عملا أو موتا كريما

بداية الإضراب 21 جوان 2010
مكان الإضراب: محل السكنى – حي الفتح المكناسي

المكناسي في 20 جوان 2010

ماهر بدراوي
22068789


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني