الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان إلى الرأي العام
محاولات اقتحام منزل ظاهر المسعدي عضو اللّجنة المركزيّة للحزب الدّيمقراطي التقدّمي والاعتداء عليه وعائلته:
بيان إلى الرأي العام
30 أيار (مايو) 2010

إني الممضي أسفله ظاهر المسعدي عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي، أكتب هذه الأسطر في حدود الساعة الثانية فجرا من الليلة الفاصلة بين يومي 29 و 30 ماي 2010، أعلن لكم أن منزلي لازال يتعرض منذ أكثر من ثلاثة ساعات متواصلة دون انقطاع للقصف المتواصل والمكثف بالحجارة من قبل "مجهولين" رفعوا شعارات من قبيل " سنذبحكم يا خائني الوطن" وهو ما روّع أسرتي ودفعهم للالتجاء إلى أحد الجيران وبقيت وحيدا متمترسا داخل منزلي لاستجلاء الأمر، إلا أن الأمور ازدادت تعقدا وسوءا حيث بلغ الأمر بالمجرمين حد دفعهم بخلع باب المنزل، وهو ما دفعني للقفز فوق سور المنزل والتوجه إلى مركز شرطة جهة المطوية، وكان لي في الطريق اتصال هاتفي بأحد الأصدقاء ليسعفني في ذلك، ووصلنا على الفور إلى المركز المذكور إلا أن العون الوحيد الموجود أبى أن يفتح لنا الباب وتعلل بأن المركز يغلق بعد السادسة مساء، ولم نضيّع وقتنا كثيرا لهول ما تركناه خلفنا فرجعنا أدراجنا إلى المنزل وعدت من حيث خرجت – فوق السور - لأكتب لكم هذه الأسطر ولا أدري ما يمكن أن يحصل بعدها من تطورات نظرا لتواصل أصوات العصابات خارج المنزل من صراخ وكلام ووعيد وتهديد.

وإلى حدود هذه كتابة هذه الأسطر لم أتصل بأحد من قوى المجتمع المدني نظرا لتأخر الليل، كما أتوجه بنداء للأحرار وأصحاب الضمائر الحية للوقوف إلى جانبي في هذه الهجمة الشرسة والمفاجئة والتي أحمّل فيها المسؤولية الأولى الحكم والقوى الأمنية الساهرة على أمن المواطنين، وسأوافيكم بتفاصيل أكثر في الغرض.

ظاهر المسعدي
المطويّة
ولاية قابس


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني