الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
اللجنة التونسية لحماية الصحافيين:
بيان
19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009

يمثل اليوم 19 نوفمبر 2009 الزميل توفيق بن بريك أمام المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة بعد أن ظل رهن الاعتقال منذ يوم 29 أكتوبر الماضي.

وتأتي محاكمة الزميل بن بريك في وقت تصاعدت فيه حدّة الانتهاكات والاعتداءات ضد الصحفيين بشكل يبعث على الكثير من الانشغال والقلق، فبالإضافة إلى سجن بن بريك تعرض عدد من الزملاء إلى اعتداءات ومضايقات مختلفة بلغت حد الاختطاف والتعنيف، ولا يزال الزميل زهير مخلوف رهن الاعتقال في انتظار المحاكمة بسبب إعداده شريطا مصورا حول تدهور الوضع البيئي بالمنطقة الصناعية بنابل.

وإذ تندد اللجنة التونسية لحماية الصحافيين مرة أخرى بسجن الزميل بن بريك بسبب مقالاته وآرائه فإنها:

1 – تطالب بإطلاق سراحه فورا واحترام القوانين والمواثيق التي تحمي الصحفيين وتضمن لهم آداء مهامهم بعيدا عن كل أشكال الضغوطات.

2 – تذكر بان محاولة تكميم أفواه الصحفيين عن طريق الترهيب والاعتداءات الجسدية والمعنوية، وعن طريق ضرب هياكلهم النقابية الشرعية، لن تؤدي إلا إلى المزيد من توتير الأوضاع بالبلاد وتشويه سمعتها، وهي في الأخير لن تثني الصحفيين عن القيام بواجباتهم التي يمليها عليهم انخراطهم في هذه المهنة.

تونس في 19 نوفمبر 2009

اللجنة التونسية لحماية الصحافيين


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني