الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان - فروع المهدية، المنستير والقيروان:
بيان
23 أيار (مايو) 2010

علمت فروع الرابطة للدفاع عن حقوق الإنسان بكل من المهدية والمنستير والقيروان بالأحداث الأخيرة التي جدت وقائعها ببلدة رجيش يومي الجمعة والسبت 14 و15 ماي 2010 والتي تمثلت في سلسلة اعتقالات لعدد من الشبان نفذتها وحدة خاصة تسمى "مقاومة الإرهاب" من شرطة المهدية وحملة "رافل" واسعة النطاق شملت مختلف فئات السكان في الشارع والفضاءات العمومية من مقاه وغيرها وهو ما أثار استياء المواطنين وتذمرهم.

وقد تأكد لهيئات الفروع الثلاثة استنادا إلى شهادات عائلات المعتقلين وضحايا الاعتداءات الأمنية أن الأمر كان يتعلق بحملة تأديبية منظمة ضدّ كافة سكان البلدة يؤيّدها تزامن عمليّتي الاعتقال والرافل وما اتسم به سلوك أعوان البوليس من فظاعة (الاعتداء بالعنف الشديد، الإهانة، التهديد بالاعتقال وتلفيق التهم، حجز الدراجات...) وكان أشدهم فضاعة المدعوّ صبري بن إبراهيم وقد شمل الاعتقال حسب ما توفر لهيئات الفروع من معلومات مصدرها عائلات المعتقلين الشبّان الواقع ذكرهم:
- أكرم الصيود: 21 سنة عامل يومي أصيل رجيش
- باسم الصيود: 24 سنة عامل يومي أصيل رجيش
- مجدي عبد الواحد: 21 سنة طالب بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالمهدية ((ISET أصيل تطاوين.
- علاء ...........: طالب بالمعهد العالي للدراسات التكنولوجية بالمهدية.

وقد تم اعتقالهم جميعا يوم الجمعة 14 ماي 2010، ثم تمّ ترحيلهم إلى تونس يوم السبت 15 ماي 2010.

إن هيئات فروع المهدية والمنستير والقيروان إذ تدين بشدة جملة الاعتقالات الموجهة ضد طلبة في فترة امتحانات آخر السنة الدراسية وعمال عاديين لا علاقة لهم بالشأن السياسي، وتستنكر الاعتداءات الوحشية ضد المواطنين الذين وضعهم سوء حظهم في طريق أعوان البوليس داخل بلدتهم الصغيرة.

تطالب:
- بمحاسبة مرتكبي هذه الاعتداءات التي يحرّمها القانون وتتبّع الذين أمروا بتنفيذها.
- احترام الحريات الأساسية العامة والفرديّة للمواطنين والتخلي عن "الحلول الأمنية" في قضايا المجتمع.
- رفع كل أشكال التضييق على الحريات والحصار المضروب على نشطاء الرابطة وفروعها خدمة لقضايا حقوق الإنسان في البلاد.

المهدية في 15 ماي 2010

الإمضاء:
فرع المهدية
فرع المنستير
فرع القيروان


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني