الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
بشير العبيدي يشن إضرابا عن الطعام:
بيان
17 حزيران (يونيو) 2010

على إثر الدعوة الموجه إلى زوجتي ليلى خالد العبيدي و ابني مظفر العبيدي من قبل جمعيات مدنية فرنسية في كل من مرسيليا و باريس لحضور تظاهرات ثقافية، عمدت السلط الأمنية عبر فرقة خاصة حضرت إلى مطار تونس قرطاج إلى منعهما من السفر بدون أسباب وجيهة أو قانونية و ذلك يوم 04 جوان 2010على الساعة الثامنة صباحا.

ورغم الاستفزاز البوليسي والمراقبة اللصيقة والتنصت على المكالمات الهاتفية فقد ناشدت خلال الأسبوع المنقضي كل المنظمات المدنية والسلط المعنية التدخل لرفع هذا الإجراء الظالم واللاقانوني الذي تجاوز شخصي كسجين سابق ليطال أفراد عائلتي وربما يطال غيرهم في مرحلة أخري و لكن دون جدوى.

وهكذا إضافة إلى سيف السراح الشرطي المسلط على أعناقنا وتجويعنا وسلبنا حقوقنا المدنية وحرماننا من العودة إلى عملنا وتعرّضنا إلى المراقبة الأمنية المستمرّة في مقرات إقامتنا وخارجها والتصنت على مكالماتنا الهاتفية، نجد أنفسنا محرومين من السفر مع أفراد عائلاتنا وقد نجد أنفسنا في يوم قريب تحت الإقامة الجبرية، فأيّ مواطنة وأيّ درجة من المواطنين نحن.

لهذه الأسباب وغيرها قرّرت أنا البشير العبيدي الدخول في إضراب جوع إحتجاجي بداية من يوم الجمعة 17 جوان 2010 بمقرّ إقامتي بالرديف أتوجه إلى كل المعنيين من جمعيات ونقابات وأحزاب وأشخاص إلى الوقوف إلى جانبي لرفع هذه المظلمة وأطالب بـ:
- رفع إجراء المنع عن السفر عن ابني وزوجتي
- الكف عن مراقبتي والتصنت على مكالماتي الهاتفية
- رفع إجراء السراح الشرطي وتمكيني من حقوقي المدنية كمواطن

بشير العبيدي
احد سجناء الحوض المنجمي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني