الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان/فرع جندوبة:
بيان
6 تشرين الأول (أكتوبر) 2010

نظرت اليوم الأربعاء 6 أكتوبر 2010 محكمة ناحية جندوبة في القضية عدد 72514 المتعلقة بالصحفي السيد المولدي الزوابي والمتهم فيها بالاعتداء بالعنف الشديد.

وقضت المحكمة بالتخلي عن النظر في القضية لفائدة المحكمة المختصة تأسيسا على ورود تقرير الاختبار الطبي المتعلق بخصم السيد المولدي الزوابي والمتضمن إصابته بنسبة عجز مستديمة من جراء الاعتداء الذي زعم استهدافه له.

ولم يحضر الصحفي المولدي الزوابي ولا هيئة دفاعه جلسة اليوم معلنين مقاطعتها، احتجاجا على الانتهاكات الصارخة والتجاوزات الخطيرة لأحكام القانون المنظم للمحاكمات والتي تعلقت بالدعوى منذ انطلاق الأبحاث إلى حين إصدار المحكمة حكمها بالتخلي عن مواصلة النظر في القضية.

ولقد تابع فرع جندوبة للرابطة التونسية لحقوق الإنسان سير أطوار القضية منذ انطلاقها وسجلت هيئة الفرع خروقات قانونية للإجراءات المنظمة للمحاكمات، من ذلك بالخصوص أن المحكمة لم تنفذ ما أصدرته من قرارات تهم إعادة سماع طرفي القضية والشهود، كما أن مطالب أخرى قدمها لسان دفاع الصحفي المولدي الزوابي للمحكمة وقررت تأجيل النظر فيها وانتهت إلى عدم البت في شأنها بموجب إصدارها لحكمها بالتخلي عن القضية.

إن فرع جندوبة للرابطة يعبر عن تنديده الشديد لتعرض السيد المولدي الزوابي لمحاكمة لم يتوفر فيها الحد الأدنى من شروط المقاضاة العادلة كما نصت عليها أحكام القانون وضبطت معاييرها النصوص والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها بلادنا. كما يعبر الفرع عن خشيته من أن تكون المحاكمة التي يتعرض لها الصحفي المذكور حلقة أخرى من حلقات تدخل السلطة في القضاء بهدف إصدار أحكام عقابية جائرة بحق الصحافة المستقلة والأصوات الحرة، ما يمثل انتهاكا لاستقلال القضاء وللحريات العامة، ومواصلة اعتماد أسلوب الزج بالهيئات القضائية في أتون الصراعات القائمة بين السلطة ومعارضيها، وتصفية الحساب مع النشطاء السياسيين والحقوقيين والصحافيين المستقلين، بافتعال القضايا الوهمية ضدهم، واستخدام أداة الاتهام والتجريم الباطلين.

عن هيئة الفرع
الرئيس
الهادي بن رمضان

جندوبة في: 6 أكتوبر 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني