الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب:
بيان
24 كانون الأول (ديسمبر) 2010

تتابع الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب بانشغال كبير حركة الاحتجاجات الاجتماعية التي تجري بمدينة سيدي بوزيد وبعض معتمدياتها، من دون أن يتم التوصل إلى أي حلول حول المطالب التي يرفعها الأهالي. وفي تطور خطير، قتلت قوات الشرطة الشاب محمد ياسين العماري مساء هذا اليوم بمنطقة منزل بوزيان، وذلك بإطلاق الرصاص عليه، كما علمت الجمعية أن جرحى أصيبوا جراء إطلاق الرصاص كذلك.

ومن جهة أخرى تابعت الجمعية حالة التعذيب التي تعرّض لها المواطن عصام الغابري، وهو رجل تعليم.

كما تسعى الجمعية إلى تقصي الوقائع حول الموقوفين في الأحداث وأوضاعهم.

إن الجمعية التونسية لمقاومة التعذيب:
- تندد بمقتل الشاب محمد البشير وتدعو إلى فتح تحقيق حول ظروف مقتله لتحميل الفاعلين مسؤوليتهم.
- تندد بالتعذيب الذي تعرّض له المواطن عصام الغابري.
- تدعو السلطات إلى إيجاد الحلول السريعة والناجعة لإيقاف النزيف الاجتماعي بالجهة.

الكـاتب العـام للجمعية
منذر الشارني

تونس في 24 ديسمبر 2010

— 
للاتصال بالجمعية : 25339960 - 98351584 - 21029582


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني