الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
حزب العمل الوطني الديمقراطي ينعى الرّفيق محمود بن حمّودة التّومي:
بيان
9 أيار (مايو) 2011

ينعى حزب العمل الوطني الديمقراطي الرّفيق محمود بن حمّودة التّومي البالغ من العمر 26 سنة حامل شهادة و معطّل عن العمل. و قد استشهد يوم الأحد 8 ماي 2011 بمدينة سليمان ولاية نابل على السّاعة السّادسة مساء برصاصة غادرة صوّبها نحوه أحد أفراد الجيش، كما أصيب معه بعض المتظاهرين من الشّباب بجروح بليغة. إنّ الرّفيق عضو ناشط بشبيبة الحزب وأحد أعضاء مجلس حماية الثّورة بسليمان. وإذ يتقدّم حزب العمل الوطني الدّيمقراطي بأحرّ تعازيه إلى والدي الرّفيق وباقي أفراد عائلته وأصدقائه ورفاقه في الحزب فإنّه يدين بشدّة اغتيال الرّفيق محمود التّومي الذي راح ضحيّة اللّجوء اللاّمبرّر من طرف الجيش إلى الرصاص الحي في مواجهة الشّباب الغاضب، ويؤكّد حزب العمل الوطني الدّيمقراطي للرأي العام الوطني أن الرّفيق الشّهيد تلقّى الرّصاصة الجبانة من الخلف ممّا يؤكّد أنّه لم يكن بصدد مهاجمة أيّ كان. إن حزب العمل الوطني الدّيمقراطي يحمّل الحكومة المؤقّتة مسؤولية اغتيال الرّفيق لأنّها لم تنفكّ تدفع في اتجاه رفع درجة الاحتقان بكامل البلاد والتّساهل في قمع المواطنين في الوقت الذي تبدي تقاعسا ومماطلة في محاسبة ومقاضاة رموز نظام الفساد والاستبداد والمجرمين الذين تلطّخت أيديهم بدماء شهداء الثّورة. ويطالب حزب العمل الوطني الديمقراطي بفتح تحقيق حول ظروف وملابسات اغتيال الرّفيق من قبل لجنة حقوقيّة محايدة ومستقلة ومقاضاة من ثبت تورّطه في هذا الجرم قرارا وتنفيذا. كما يدعو حزب العمل الوطني الدّيمقراطي كافة القوى الوطنيّة للتصدّي لسياسة العنف الممنهج الذي تمارسه الحكومة المؤقّتة خدمة لقوى الثّورة المضادّة. وتجدر الإشارة إلى أنّ مقرّ حزب العمل الوطني الدّيمقراطي تعرّض لمحاولة اقتحام يوم الجمعة 6 ماي 2011 من قبل قوى الأمن إضافة إلى إيقاف أحد شبيبته في العاصمة يوم السّبت 7 ماي 2011 وهو لا يزال رهن الاعتقال ممّا يوحي بأنّ حزب العمل الوطني الدّيمقراطي أصبح مستهدفا بسبب مواقفه المبدئيّة الرّافضة لعودة التّجمّعيين إلى الحياة السّياسيّة وانحيازه الكامل لأهداف الثّورة التي لا يزال شباب تونس يناضل ويقدّم الضّحايا من أجل تحقيقها والتّصدّي لكلّ محاولات الالتفاف عليها والأطراف السّاعية إلى ذلك وعلى رأسها حكومة الباجي قايد السّبسي. إنّنا نعاهد الرّفيق الشّهيد وكلّ شهداء ثورة الحريّة والكرامة أنّنا على الدّرب ماضون وإن كلّفنا ذلك أرواحنا. المجد والخلود للشهداء. لنواصل النّضال من أجل الحريّة والكرامة والعدالة الاجتماعيّة.

حزب العمل الوطني الدّيمقراطي
9 ماي 2011


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني