الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
اثر الاعتداء على الصحفيين في مسيرة اليوم السبت:
بيان
25 شباط (فبراير) 2012

تعرض الصحفيّان زهير الزويدي وأيمن الرزقي (عضو المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين) إلى الاعتداء بالعنف الشّديد من طرف قوات البوليس وذلك اليوم السبت 25 فيفري 2012 في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة بينما كانا يقومان بواجبهما المهني في تغطية المسيرة التي انتظمت بدعوة من الاتحاد العام التونسي للشغل. وقد واصل أعوان الأمن تعنيفهما رغما استظهارهما ببطاقتهما الصحفية.

ويأتي هذا الاعتداء الهمجي في سياق تواصل وتصاعد الحملة التي تستهدف الصحفيين ووسائل الإعلام من طرف الحكومة المؤقتة إنّ حزب العمال الشيوعي التونسي يعبر عن:
- تضامنه الكامل مع الصحفيين المذكورين ومن ورائهما النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين وعموم الإعلاميين الشرفاء.
- إدانته الشديدة لهذا الاعتداء الأرعن واستنكاره الحملة التي يتعرض لها الصحفية بمختلف الأشكال من أجل تكميم أفواههم وتدجين الإعلام من جديد لخدمة السلطة.
- تحميله المسؤولية للحكومة المؤقتة والائتلاف الحاكم ومطالبته بمحاسبة كل المسؤولين عن هذا الاعتداء أمرا وتنفيذا.
- استعداده الكامل لخوض كل الأشكال النضالية إلى جانب كل القوى الديمقراطية والمدنية والهياكل الصحفية للدفاع عن حرية الصحافة والإعلام والتعبير.

حزب العمال الشيوعي التونسي
تونس في 25 فيفري 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني