الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
حزب العمال الشيوعي التونسي - اللجنة الجهوية بمدنين :
بيان
7 أيار (مايو) 2012

شهدت مدينة مدنين عشية اليوم تحركا شعبيا احتجاجيا للمطالبة بحق الجهة في التنمية وحق مواطنيها في الحياة الكريمة، وتزامنت هذه المسيرة مع اعتصام أصحاب الشهائد المعطلين عن العمل المتواصل منذ أسابيع دون فتح حوار جدي ومسؤول معهم.

في الوقت الذي انتظر فيه المحتجون فتح أبواب الحوار والعمل على تحقيق مطالبهم المشروعة فتحت عليهم بنادق القنابل المسيلة للدموع وأعادتهم قوات البوليس إلى مدنين يوم 13 جانفي 2011 وهو ما أدى إلى استفزاز المحتجين لتدخل المدينة في دوامة عنف وحرق.

إن اللجنة الجهوية لحزب العمال الشيوعي التونسي تحمل السلطة الجهوية مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع من احتقان بسبب تهميشها للمطالب الشعبية لا سيّما أن هذا التهميش تزامن مع تمشي منهجي من قبل الحكومة لتبييض أصحاب رؤوس الأموال الفاسدين المتورطين في نهب المال العام والتهرّب الضريبي فعوض الانحياز للطبقات والفئات الشعبية التي كانت وقودا للثورة بإجراءات عاجلة تنقذها من لهيب الأسعار وتطمئنها على مستقبل مطالب الثورة نشاهد تطمينات لمن تورط في النهب والتعذيب والفساد.
إن المطالب الشعبية المشروعة لمواطني مدنين تستوجب إرادة سياسية منفتحة على الحوار وعلى مشاغل أبناء الجهة و ليس تعاملا أمنيا قمعيا يعيد إنتاج الأزمة ويعمقها إن القمع و التعامل الأمني جزء من الأزمة و ليس جزءا من الحل.

يعلن مناضلو ومناضلات حزب العمال الشيوعي التونسي انحيازهم اللامشروط للمناضلين المطالبين بحق الشغل وحق الحياة الكريمة ويهيب بكل القوى السياسية والنقابية والمدنية المتمسكة بإتمام مهام الثورة وتأطير هذه التحركات للحيلولة دون انحرافها عن أهدافها المشروعة وتشويهها من قبل أعدائها.

حزب العمال الشيوعي التونسي - اللجنة الجهوية بمدنين
مدنين في 7 ماي 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني