الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيان
إثر الاعتداء على مقرّ قناة "الحوار التونسي":
بيان
29 أيار (مايو) 2012

أقدم مجهولون نهاية الأسبوع الماضي على الاعتداء على مقر القناة التلفزية "الحوار التونسي" وسرقة وإتلاف تجهيزاته ومحتوياته. ويأتي هذا العمل الجبان في سياق تنامي أعمال العنف وتكرّر الاعتداءات على الحريات العامة والفردية وعلى الأملاك من قبل عصابات منظمة وإجرامية منفلتة من كل رقابة أو عقاب في غياب دور الأمن وصمت الحكومة.

وحزب العمال الشيوعي التونسي إذ يندد بهذا الاعتداء الجبان فإنه:
1 – يعبّر عن تضامنه الكامل مع قناة "الحوار التونسي" ، ويعتبر أن الغاية من هذا الاعتداء هي محاولة تخويف الصحافيين وإجبارهم على السكوت خدمة لمصالح فئات متنفذة في الدولة وفي السلطة.
2 – يحمّل الحكومة مسؤوليّة تساهلها مع المجموعات الإجرامية المنظمة والمتغلّفة بالدين ومساهمتها في التحريض المباشر وغير المباشر على الإعلاميين وعلى مقرات المؤسسات الاعلامية في العديد من المناسبات.
3 – يطالب وزارة الداخلية بالإسراع في الكشف عن المعتدين وتقديمهم للقضاء، ووضع حدّ لظاهرة الإفلات من العقاب التي ما فتئت تتفاقم منذ صعود حكومة الترويكا.
4 – يطالب الأجهزة الأمنية بتحمّل مسؤولياتها في حماية الصحافيين وفي تأمين المقرات الإعلامية.
5 – يدعو كل الصحافيين وعموم الديمقراطيين إلى مزيد التوحّد والتضامن والصمود في وجه هذه الهجمة المتعدّدة الأوجه التي يتعرّض لها قطاع الإعلام وباقي أوجه الحريات العامة والفردية في هذه الفترة الحساسة من تاريخ تونس.


- عاشت الصحافة التونسية حرة ومستقلة
- يسقط أعداء الحرية والإعلام

حزب العمال الشيوعي التونسي
تونس في 29 ماي 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني