الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيـان جبهة 17 ديسمبر للقوى التقدمية بسيدي بوزيد
بيـان جبهة 17 ديسمبر للقوى التقدمية بسيدي بوزيد
16 آب (أغسطس) 2012

بعد النجاح الكبير الذي حققه الإضراب العام الجهوي بسيدي بوزيد يوم 14 أوت 2012 بفضل الوحدة النضالية لأهالينا فإن جبهة 17/ديسمبر للقوى التقدمية بسيدي بوزيد إذ تهنئ عموم جماهير شعبنا في سيدي بوزيد و الوطن بعيد الفطر المبارك فإنها تهنّئ كذلك عائلات الموقوفين الذين تمّ إطلاق سراحهم و تشدّ أزر من بقيت فلذات أكبادهم في السجون وتعاهدهم بمواصلة النضال من أجل إطلاق سراح كل الموقوفين و إيقاف كل التتبّعات العدلية ضدّهم و تحقيق كافة المطالب المعلنة في البيانات السابقة.

وعليه فإنّ جبهة 17 ديسمبر للقوى التقدمية بسيدي بوزيد تسجّل بكل أسف مواصلة والي الجهة و رموز حركة النهضة لنهج التّشويه الذي طال كل أهالي و مناضلي سيدي بوزيد قصد التغطية على الفشل الذريع في إيجاد حلول حقيقة للجهة كما تتقدم الجبهة بالتوضيحات التالية :

1/ إن الوفود التي تم إرسالها بتنسيق مباشر مع والي الجهة إلى قرطاج و القصبة بتاريخ 13 و15 اوت 2012 لا تمثل إلا أصحابها خاصة وأنها تضمّ وجوه تجمعية و نهضوية يعرفها الجميع بسيدي بوزيد تحاول الركوب على الأحداث و توظيفها لخدمة مصالح ضيّقة و فردية لا علاقة لها باستحقاقات الجهة و هي وفود تذكرنا "بحكماء بن علي" يوم 24 ديسمبر 2010.

2/ تساند الجبهة الوقفة الاحتجاجية التي نفذتها نقابة أعوان و موظفي وزارة الداخلية بسيدي بوزيد يوم 15 أوت 2012 وتتواصل اليوم 16 أوت 2012 أمام مكتب الوالي، و هذه الوقفة تبرز حجم المشاكل التي أصبحت موجودة داخل مقر الولاية وهو ما يؤكد شرعية مطالب الجهة في ضرورة رحيل هذا الوالي الفاشل و المتآمرين معه على مصلحة أبناء الجهة.

3/ تؤكد الجبهة انحيازها التام لمشاغل و هموم أهالي سيدي بوزيد في الريف و المدينة و إصرارها على مواصلة خطها النضالي من أجل تحقيق أهداف الثورة في الحرية و الكرامة الوطنية.

4/ لا يفوت الجهة أن تثمّن بكل اعتزاز وقفات المساندة في مختلف جهات الجمهورية.

عاشت ثورة 17 ديسمبر الأبية

جبهة 17 ديسمبر للقوى التقدمية بسيدي بوزيد
سيدي بوزيد في 16 أوت 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني