الصفحة الأساسية > البديل الوطني > بيـــان
اللجنة التونسية لحماية الصحفيين:
بيـــان
2 نيسان (أبريل) 2010

تعرّض الزميل المولدي الزوابي مراسل راديو كلمة أول أمس إلى اعتداء خطير، وفي اتصال هاتفي باللجنة التونسية لحماية الصحفيين قال إن شخصا اعترضه لمّا كان في طريقه إلى مركز عمومي للانترنيت بجندوبة وعاجله بضربات عنيفة على مستوى الرجل وأعقب هذا الاعتداء بوابل من الشتائم حيث تمادى المعتدي في التهجم عليه بالقول إن ما يكتبه هو ضرب من الخيانة.

وأضاف المولدي: إن هذا الاعتداء أدّى إلى بعثرة أوراقي الشخصية وأدوات عملي، بعد أن فقدت توازني، وسُلبت بطاقتي المهنية والبنكية إضافة إلى مبلغ مالي وجهاز تسجيل.

والجدير بالذكر أن الزوابي أصبح، كما أكد لنا، مضطرا إلى التحوّل إلى جندوبة لأداء عمله بعد حرمانه من خدمات الانترنيت في مدينة بوسالم.

إن اللجنة التونسية لحماية الصحفيين إذ تعبّر عن مساندتها المطلقة للزميل المولدي الزوابي فهي:
- تستنكر هذا الاعتداء بشدة وتطالب السلطات بتحمل مسؤوليتها والإسراع بفتح تحقيق قضائي لملاحقة الجناة وتحديد هويّتهم خاصة بعد أن قام الزوابي بالإجراءات القانونية اللازمة وسجّل شكوى رسمية لدى المصالح الأمنية التابعة لولاية جندوبة تحت عدد 5860 وعززها بشهادة طبية.
- تدين مثل هذه الاعتداءات التي تكررت ضد عديد الصحفيين على خلفية خطهم المستقل وذلك في محاولة مفضوحة لمنعهم من أداء رسالتهم الإعلامية.
- تذكر اللجنة أن تلك الأساليب الترهيبية لن تؤدي إلا إلى تأزم الوضع والاحتقان

اللجنة التونسية لحماية الصحفيين
تونس في 2 أفريل 2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني