الصفحة الأساسية > البديل الوطني > تصاعد وتيرة الاحتجاجات الاجتماعية في مدينة سيدي بوزيد
تصاعد وتيرة الاحتجاجات الاجتماعية في مدينة سيدي بوزيد
19 كانون الأول (ديسمبر) 2010

تتواصل الاحتجاجات بمدينة سيدي بوزيد لليوم الثالث على التوالي، فبعد اليوم الثاني لحادثة الشاب محمد البوعزيزي شهدت المدينة احتشاد الآلاف من المواطنين أمام مقر الولاية الذين نادوا بحق الجهة في تنمية عادلة وحق شباب الجهة في الشغل ومن أجل كشف مصير الشاب محمد ولكنهم جوبهوا بالهراوات وقنابل المسيلة للدموع لتتسع دائرة الاحتجاجات مع توجه العشرات من الشباب إلى مقر لجنة التنسيق أين قاموا برشقها بالحجارة وأحرقوا سيارة لمسؤول تجمعي.

ومع وصول تعزيزات أمنية كبيرة من بقية الجهات، عاشت المدينة هذا اليوم حالة من الشلل التام، إلاّ أن ذلك لم يمنع خروج مسيرة في حدود منتصف النهار تصدت لها فرق التدخل المرابطة بشكل مكثف أمام مقر الولاية ولجنة التنسيق ومراكز الشرطة قصد حمايتها. كما تستمر المواجهات بين شباب المدينة المنتفض على الأوضاع الاجتماعية المزرية وقوات البوليس في مختلف أحياء المدينة (حي الخضراء، حي النور...) على شاكلة حروب العصابات.

مواجهات بين البوليس والمحتجين في سيدي بوزيد

ومن المنتظر أن تشهد الأمور مزيدا من التصعيد في الأيام المقبلة خاصة مع موعد مناظرة الكاباس التي ستستقطب آلاف الشباب من حاملي الشهائد العليا والمحروم من حقه في الشغل.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني