الصفحة الأساسية > البديل الوطني > حواجز أمنية بين مدينتي الشابة و جبنيانة
الطريق الجديد:
حواجز أمنية بين مدينتي الشابة و جبنيانة
7 تموز (يوليو) 2010

مواصلة للحركية التي أحدثتها قائمة "المواطنة" بمدينة الشابة و بمبادرة من السيد الطاهر بن حسين صاحب قناة "الحوار التونسي"، تحركت مجموعة من الناشطين تضم حركة التجديد و أعضاء من قائمة المواطنة و نقابيين و حقوقيين على متن ثلاث سيارات. و كانت الوجهة مدينة "جبنيانة"، جبنيانة التي تجمعنا بها عديد الأواصر منها ما هو أسري و منها ما هو حركي سياسي، و آخر مثال على ذلك التنسيق بين قائمتي المواطنة في المدينتين، جبنيانة التي يخوض فيها الناشط الطلابي و النقابي "هيثم المحجوبي" معركة غير متكافئة مع سلطة أدمنت دوس القوانين التي وضعتها باستعمال الأجهزة المطالبة بالسهر على تطبيق هذا القانون.

كان المنطلق يوم الخميس 24 جوان على الساعة العاشرة صباحا و عند مفترق "بطرية" الذي يفصل بين ولايتي المهدية و صفاقس، أوقفت دورية للحرس الوطني السيارتين الأولى و الثانية و سمحت للثالثة بالمرور و وقع حجز أوراق السيارات و هويات الركاب. و التعلة كانت "عدم الامتثال لدورية في جهة ملولش". و كان الارتباك الذي طبع تصرفات رئيس منطقة حرس جبنيانة و الإفادات المتناقضة تجاه المشاركين في القافلة (مرة سيارة واحدة لم تمتثل و مرة كل السيارات حتى التي لم يوقفوها). كنا إذن نرى في ارتباكهم دليلا على هول الكارثة التي لحقت بأجهزة الأمن في بلادنا، فهم المحلفون و المؤتمنون على حياتنا يضطرون تحت ضغط أجهزة "هلامية" متنفذة إلى الإدعاء و الكذب و هز صورة الدولة و هم الذين يمثلون هيبتها!!؟

و أمام إصرارنا على مواصلة الطريق مع بداية توافد بعض الناشطين من جبنيانة، بدأت أنواع من تشكيلات الأمن تتوافد على المكان و خاصة منها ذات الزي المدني. ثم لجؤوا إلى التفاوض معنا فوقع الإتفاق على إحضار الطالب المعني من جبنيانة حتى نعبر له عن مساندتنا شريطة عدم التصوير. و لكن سرعان ما صدرت الأوامر عند تحرك سيارة لإحضاره بمنع ذلك. و في الثالثة عصرا أيقنا أن الأمن متمسك بعدم مرورنا مهما كانت الظروف، فخيرنا العودة إلى ملولش كما أمرونا و ذلك ربحا للوقت، خاصة و أننا كنا معنيين بحضور الجلسة العامة الأولى لبلدية الشابة حيث كانت القائمة ستقوم بتبيين موقفها من التزوير الذي حصل في إنتخابات المجلس البلدي. و في ملولش تم إخضاعنا لتحقيقات مطولة و وقع تحرير محاضر للمخالفات التي استنبطوها فرفضنا الإمضاء أو حتى الإجابة على أسئلتهم التي تخص تهمة "عدم الامتثال" الملفقة و لم يقع تمكيننا من مواصلة طريق العودة إلا حوالي الساعة السادسة مساء.

و بهذا ضرب البوليس عصفورين بحجر واحد، إذ لم نتمكن من الوصول إلى جبنيانة و لا من حضور الجلسة العامة للبلدية!

البحري الهذيلي


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني