الصفحة الأساسية > البديل الوطني > دليل آخر على فشل الحكومة
بعد تسريب اختبار مادة العربية لشعبة الآداب:
دليل آخر على فشل الحكومة
11 حزيران (يونيو) 2012

أعلنت وزارة التربية صبيحة الاثنين 11 جوان 2012 قرارها بإلغاء اختبار مادة العربية لشعبة الآداب بعد التأكد من تسربه ونشره على الشبكة الاجتماعية وبعد أن تفطنت النقابة العامة للتعليم الثانوي للأمر ساعات قبل إجراء الاختبار، وهو ما أدخل البلبلة والارتباك على التلاميذ وعائلاتهم والإطار التربوي المكلف بالمراقبة والإصلاح.

إن حزب العمال الشيوعي التونسي، إذ يعلن استهجانه لهذا التلاعب الإجرامي بمستقبل بنات تونس وأبنائها من التلاميذ، فانه يؤكد أن هذا الأمر ما هو إلا دليل آخر على الارتباك والضعف الذي يميز سير عمل مختلف أجهزة الدولة، وعلى فشل هذه الحكومة في تأمين شروط انجاز امتحان وطني لطالما تبجحت بكونها على أتم الاستعداد لإجرائه في أحسن الظروف.

إن هذه الحادثة تمثل مؤشرا خطيرا يطرح بجدية السّؤال حول هويّة المتحكّ الفعلي في الإدارة التونسية، هل هو الحكومة المنتخبة أم مافيا الفساد المتربّعة منذ عقود على عرش الإدارة والأجهزة الأمنية ومختلف مستويات القرار في مختلف القطاعات؟

إنّ تسريب اختبار من اختبارات أهمّ مناظرة في تونس رغم الإجراءات الاستثنائية المتّخذة هو في حد ذاته أمر خطير، يستوجب بصورة مستعجلة تكوين لجنة تحقيق مستقلة تشارك فيها النقابات وتعلن نتائجها للعموم، فضلا عن إحالة كل رموز الفساد والاستبداد في الوزارة على المساءلة والمحاسبة، علما وأنّ مثل هذا الإخلال في نظام ديمقراطي حقيقي يتطلّب على الأقل استقالة وزير الإشراف ومساءلة الحكومة أمام نواب الشعب.

حزب العمال الشيوعي التونسي
تونس في 11 جوان 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني