الصفحة الأساسية > البديل الوطني > في السنة الثالثة والثلاثين من إنبعاثها القانوني
الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان:
في السنة الثالثة والثلاثين من إنبعاثها القانوني
فرع قليبية قربة في السنة الخامسة من حصاره البوليسي، الظالم والإستبدادي
10 حزيران (يونيو) 2010

نُفِخ في صورتهم، وربطوهم إليهم بحبال خفية قادرة على تحريكهم وتوجيههم، فملأتهم الظنون بأوهام فحسبوا أنفسهم، غلطا، أنهم قادرون على اتخاذ "المواقف" والإصداع بالآراء الجريئة، فجعلوا يدورون (والأصح يُدارون، ويُحرّكون) كالخذروف أو الدّوامة. هل يتحرّك الخذروف بنفسه ولنفسه، والخيطُ المشدود إليه لم يكن طرفُه الآخر إلاّ مشدودا في يد اللاعب، المُلاعِب، المُحرك؟. لم يروا الحبل؟ لم يحسوا به؟ وكيف كان لهم ذلك وقد نكّسوا رؤوسهم وأحبوا أعناقهم ترحيبا بذلك الحبل؟

ونحن لا نجيب، بل نذَكّر بقصة شعرية كتبها أحمد شوقي، وجعل أبطالها جملا وحمارا، كانا يعيشان في زريبة واحدة. كان الجملُ يُحَسّسُ الحمار بما فيه من ذلّ ومهانة واحتقارا، حتى أثّر فيه وأقنعه بالهروب من هذه الزريبة المشؤومة والإنطلاق نحو الحرية والتخلص من الذل والعبودية. ونفّذا الهروب، وبعدما سارا أشوطا طويلة وبعيدة توقف الحمار منزعجا وقال للجمل: "آه.. لقد نسيت مِقودي في الزريبة. وعليّ أن أعود إليه" وقفل راجعا إلى مقوده، والجملُ ينظر إليه ساخرا، يقول: "وُلدتَ حمارا عشت حمارا وستموت حمارا". فهل ذنبنا أن يكون الحمارُ حمارا، وهل ذنبنا أن يقبل البعضُ أن يكون ألعوبة في يد الغير وأن يرفضوا الحرية والإستقلالية والسيادة؟

هذا هو جوهر القضية ولبّ الصراع بين من يرفضون أن تكون الرابطة حرّة في قراراتها، ومستقلة عن السلطة وعن قوة المال وعن البوليس، وهم بذلك يضربون بالقانون الأساسي للرابطة ونظامها الداخلي، عرض الحائط – وبين من كان نضالهم اليومي للتمسّك بالرابطة حرة، ويعرفون، حق المعرفة، أنها لن تحقق أهدافها في الدفاع عن حقوق الإنسان إلاّ إذا كانت، فعلا، متمسّكة باستقلالية مواقفها عن كل الأحزاب، سواء كان حزب السلطة أو حزب من يعارضها. وإن المحافظة على استقلالية الرابطة يمثل، في حد ذاته مصلحة للدولة، ومصلحة للأحزاب، على مختلف تياراتها وإيديولوجياتها، وهي في النهاية (كما في البداية) مصلحة للرابطة. في زمننا هذا ليس رابطيا من يعمل على ضرب استقلالية الرابطة، مهما كانت غاياته وأهدافه، وهو بالتالي يسيء إلى تونس، فهل يكون هذا المسيءُ وطنيا، وتُفتح له الأبواب والأبواقُ والعطايا وما يرافق ذلك من آيات الإعجاب الكاذب والترحاب المنافق، حتى يتعرّى وجهه فيستبدَل بغيره تنفيذا لمهامّ أخرى تناسب المرحلة الجديدة، والتي لا تناسبها وجوه قديمة، صارت لكثرة استعمالاتها بالية، لا تصلح إلا للمتاحف الطبيعية، جنب هياكل الدينصورات.

إن أيّ حزب يريد الإستحواذ على الرابطة لن يصل إلى مبتغاه لأن الرابطة ليست مقرا بل هي جيش من الرابطين، ولو أن أيّا كان قد حدثته نفسه بالتسامح في ضرب استقلالية الرابطة فلن يجد الترحاب من الرابطيين، وإنما سيجابه بالرفض القاطع له ولأمثاله من العاملين على احتواء رابطتنا وسلب حريتها واستقلاليتها. وإن من يحلم بافتكاك الرابطة من قواعدها الصامدة، ما عليه إلا أن يستفيق من حلمه ويسير في طريقه، يبحث عن مقوده الذي نسيه، لحظةَ نزوة طائشة، وعليه أن يسأل السيد "الضاوي حنابلية" عن مصير جمعيته الإنسانية التي كوّنها له أسياده، ليقتل الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، لكن مات ذلك المكون، رحمه الله والعباد والبلاد، وبقيت الرابطة حية، مناضلة، صامدة، حتى ولو حوصرت، حتى ولو انتزعت منها مقراتها. فهل وجد أعداء الرابطة قيودهم؟ ليعودوا إلى مَربطهم. وهل يعرفون شعرا يقول: "كناطح صخرة ليوهنها، فأوهن قرنَه الوعلُ"؟

قليبية في 10 جوان 2010
رئيس الفرع عبد القادر الدردوري


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني