الصفحة الأساسية > البديل الوطني > كل عام ونحن أحياء بدون تعذيب!
بمناسبة الذكرى 23 لاستشهاد نبيل البركاتي:
كل عام ونحن أحياء بدون تعذيب!
أيار (مايو) 2010

أنت لم تعد تتراءى لي، والذي كان بيننا من حلم اغتصبه الجلاد منذ عشرين عاما.

أردت أن أهمس لك يوما أننا سنحتفل ونجلس كأيّ رفيقين في المقهى الصغير دون أن يرتشف قهوتنا المرشد الذي حفظنا سحنته فصرنا نتقيأ تشوّه النذالة فيها.

المخبر الذي ترصّدك والشرطي الذي جلدك والنظام الذي سجنك يجلسون الآن على نفس الطاولة يستبيحون لحمنا هم وسماسرة الإسفنج يمتصون كل قطرة عرق من أجل المزيد... لم يتغيّر شيء سوى أن السماسرة أكثر حتى أننا لم نعد نعرف من السمسار ومن السلطان.

سرقوا مساحة نومنا حتى لا تتشكل في أضغاثنا، هم عرفوا منذ صلبوك، أنك صرت مسيحا لا يغفر الجوع والامتهان.

ممنوع الحلم بك في هذا البلد!
ممنوع أن تحيا في هذا البلد!
و... ممنوع أن تموت!

لم يقدر بلدي أن يغفر لك موتك، تحزنه ذكراك، يتلقفون من يمشي وراء قبرك...

ممنوع أن تموت في هذا البلد وممنوع أن نبكيك لذلك لم نشف منك... لأننا لم نبرأ بعد من دموعنا المحبوسة فينا دهرا حزنا عليك، ممنوع أن تموت وأن تصنع من موتك ذكرى للحقيقة.

عندما كنتَ حيّا كتبوا اسمك في القائمة السوداء... لأن ضوضاءَ كلماتك دوت في أذانهم، وعندما قتلوك كتبوا اسمك أيها الشبح المصرّ أيضا في القائمة السوداء لأنك صرت شهيدا للكلمة... وعندما تذكرناك أصبح اسمك يضعنا في القائمة السوداء.

إذن ممنوع أن تموت!
الذي اجتث أسنانك عن بريق الحياة في عيناك تتار
الذي اقتلع أظافرك عن النظرة التي أحبها في عيناك تتار
الذي صنع من جسدك منفضة لسجائره تتار
الذي قتلك تتار

لم يأت من بعيد، قتلك تتار هذا البلد، الذين فلقوا الأرض وخرجوا منها كفقاع الموت وشرعوا يسلبوننا رغيف الخبز والانتماء ووزعوا مناشير الجوع على كل باب.

جزّاروك لعقوا دماءك بعد أن ذبحوك و تسمّروا وراء الجريمة حتى لا نعرفهم.
كل جهاز البوليس في هذا البلد يحمل في أنيابه دماءك
كل جهاز البوليس في هذا البلد مجرم

صباح الخير على قبرك
صباح الخير على المقبرة التي بعد تستشهد فيها
صباح الخير على " قعفور" تدوسها الأحذية الخشنة... تترصًّد محبّيك عسى يصلون المقبرة فيوقظوك.

صباح الخير على "قعفور" يأتيها المخاض ليلتها وتنام النفساء دون طفلها،
صباح الخير على "قعفور" يستبيحون طرقاتها ومقابرها و أمواتها.
صباح الخير على "قعفور" يحاصرها غزاة البلد الجاحدين،
صباح الخير أنت، يا أيّها الكبرياء المترامي على أطراف ذلِّهم وسقوطهم،
صباح الخير نحن الذين نتلهف لبكائك، لتلاوة فاتحة الجوع والغضب...
صباح الخير "نبيل البركاتي" أمعنت في الحضور رغم الغياب...



الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني