الصفحة الأساسية > البديل الوطني > لنرفع أصواتنا ضدّ الإقتتال القبلي
لنرفع أصواتنا ضدّ الإقتتال القبلي
5 حزيران (يونيو) 2011

يعيش أهالينا بمدينة المتلوي فصلا جديدا من فصول الاقتتال القبلي الذي
اتخذ هذه المرّة أبعادا خطيرة ومؤلمة أودت بحياة مجموعة من الأبرياء
(عشرة مواطنين) إضافة إلى عشرات الجرحى بعضهم أوضاعهم حرجة.
أمام هذا التدهور الخطير الذي ينذر بإمكانيّة اتساع دوائر العنف الأعمى
الذي لا يفرّق بين ضحاياه، يهمّ حزب العمّال الشيوعي التونسي أن يعبّر
عن:

1) مواساته لأسر القتلى وكافّة المتضرّرين.

2) دعوته لأهالينا بالمتلوي إلى الوقف الفوريّ لجميع أشكال العنف
والاحتكام لمنطق العقل في فضّ جميع الإشكالات وتغليب الانتماء الوطنيّ
على جميع الانتماءات وخصوصا المتخلّفة منها مثل القبليّة والعروشيّة
والجهويّة...

3) إدانته الشديدة لجميع القوى الخفيّة الرجعيّة بطبيعة الحال التي عملت
ولازالت على تفجير الأوضاع بالجهة بالاعتماد على كلّ ما هو هابط ومتخلّف
(قبليّة، مصالح شخصيّة...) لإرباك مسار الثورة وتعبيد الطريق أمام الفوضى
المدمّرة بما يعيق تقدّم محاسبة المفسدين والمجرمين ومُكدّسي الثروات
بواسطة النهب واللصوصيّة.

4) شجبه التراخي الأمني بل التواطؤ في تطويق بؤر التوتر والحيلولة دون
تطوّرها إلى هذه الحدود المؤسفة. وضمن هذا السياق فإنّنا لا نتفهّم دواعي
إضراب أعوان الأمن بجهة قفصة منذ أربعة أيّام. أكثر من ذلك فإنّنا نعتبر
مثل ذاك الإضراب بمن انخرط فيه عملا تخريبيّا فتح الباب واسعا إن بقصد أو
بدونه في تسهيل الجرائم التي حدثت بالمتلوي.

5) تحميلنا السلطة المؤقّتة حكومة ورئاسة مسؤوليّة عدم معالجة مظاهر
التوتّر بالمتلوّي خصوصا بعد أن نبّهنا أكثر من مرّة من خطورة أيّ تقهقر
جديد للأوضاع إن بالمتلوّي أو بغيرها من معتمديات الجهة (السند،
المظيلّة..)

6) دعوتنا لفتح تحقيق جدّي في الأحداث الدامية التي دارت ولازالت بالجهة
حتّى يقع تحديد المسؤوليات بما يسمح أوّلا بمعاقبة كلّ من تثبت التحقيقات
تورّطهم في هذه المجازر سواء بالتنفيذ أو بالتخطيط والتمويل..وثانيا حقن
الدماء وتخفيف الخسائر الماديّة والبشريّة وإعادة صهر الوحدة الشعبيّة
بما يقطع مع كلّ مظاهر تشويه ثورة الحريّة والكرامة ويربط بالموروث
الوطنيّ والثوريّ لهذه الجهة التي لا يليق بالمرّة أن تتدحرج إلى هذا
المستوى.

حزب العمّال الشيوعي التونسي
فرع قفصة

في 5 جوان 2011


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني