الصفحة الأساسية > البديل الوطني > محاكمة الفاهم بوكدّوس وحسن بن عبد الله وسط حصار أمني شديد
محاكمة الفاهم بوكدّوس وحسن بن عبد الله وسط حصار أمني شديد
23 آذار (مارس) 2010

دارت يوم الثلاثاء 23 مارس الجاري جولة جديدة من محاكمة الفاهم بوكدّوس، الصحافي بفضائيّة الحوار التونسي ومراسل البديل الإلكتروني، والناشط المنجمي والقيادي في حركة المعطّلين عن العمل السيد حسن بن عبد الله. وقد تأجّلت إلى يوم 27 أفريل القادم بطلب من المحامين للإطلاع على الملف وأبقِيَ على حسن بن عبد الله قيد الحبس.

منذ الصباح الباكر حاصر العشرات من أعوان البوليس السياسي المحكمة وأقاموا الحواجز على الطرق المؤدّية إليها مانعين العشرات من الناشطات والنشطاء من الاقتراب منها (مسؤولين نقابيين من القيروان وسيدي بوزيد والقصرين وقفصة، سياسيون من حركة التجديد والحزب الديمقراطي التقدمي وحزب العمال الشيوعي التونسي، رابطيون من قفصة والقيروان، نساء وطلبة ومعطلين عن العمل، قيادات الحوض المنجمي المسرّحة...). وكان البوليس قد اعترض في ساعة مبكّرة من اليوم السيد عبد الرحمان الهذيلي عضو اللجنة الوطنية لمساندة أهالي الحوض المنجمي والوجه الحقوقي والنقابي المعروف وأنزله من سيارة الأجرة التي كان يقلّها من المنستير إلى سوسة ومنعه من مواصلة الطريق إلى قفصة.

و كالعادة تجنّد عدد هام من المحامين من تونس وسوسة وقفصة كما قدّم آخرون نياباتهم.

وقد حضر المحاكمة كلّ من:
- سوازيك دولّي عن منظمة مراسلون بلا حدود
- الأستاذ مارتن برادال عن الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان
- الأستاذ حسين الباردي عن اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس ومقرّها باريس
- محمود الذوادي عن اللجنة التونسية لحماية الصحافيين
- النقيب ناجي البغوري كملاحظ عن الفيدرالية الدولية للصحافيين
- زياد الهاني كملاحظ عن الفيدرالية الإفريقية للصحافيين

كما تمكّن السيد أحمد العزّي كممثل للنقابة العامة للتعليم الأساسي والسيد الكافي العرفي الكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الأساسي بتونس من متابعة أطوار الجلسة عن قرب.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني