الصفحة الأساسية > البديل الوطني > محاكمة رأي جائرة أخرى في الحوض المنجمي
محاكمة رأي جائرة أخرى في الحوض المنجمي
29 نيسان (أبريل) 2010

وسط حصار أمنيّ هائل عرفت مدينة قفصة يوم الثلاثاء 27 أفريل 2010 محاكمة الناشط المنجمي حسن بن عبد الله، والصحفي المستقلّ الفاهم بوكدّوس في إطار كبرى قضايا الحوض المنجمي.

ولئن فرض عديد النشطاء حقهم في دخول قاعة المحكمة فإنّ عشرات أعوان البوليس السياسي منعوا أعدادا هامّة من الطلبة والنقابيين والحقوقيين من ذلك.

وقد تحوّل إلى قفصة عدّة وجوه نقابية من مختلف المدن التونسية يتقدّمهم ثلاثي النقابة العامّة للتعليم الأساسي حفيّظ حفيّظ ومستوري القمودي ومحمد حليّم، والسيد الطيب بوعايشة.

وقد حضر المحاكمة وفد صحفي هام يتركّب من:
- كمال العبيدي من نيويورك عن لجنة حماية الصحافيين
- تامسين ميتشال عن منظمة قلم الدولية
- ميلس أنتوني من النمسا
- ناجي البغوري نقيب الصحافيين التونسيين عن الإتحاد الدولي للصحافيين
- محمود الذوادي وفاتن حمدي عن اللجنة التونسية لحماية الصحافيين
- عبيد خلايفي عن الطريق الجديد
- عمّار عمروسيّة عن موقع البديل الإلكتروني

كما تجدّد الحضور المتميّز للمحامين إذ تواجد الأساتذة:
- عبد الستار بن موسى
- شكري بلعيد
- راضية النّصراوي
- منذر الشارني
- عمر الصّفراوي
- عبد النّاصر العويني
- خالد الكريشي
- محمد عبّو
- رضا الرداوي
- حسين التباسي
- علي العيساوي
- وليد السويعي
- زهيّر اليحياوي

وقدّم آخرون نيابات إعلام.
كما حضر الأستاذ ادمون فريتي المحامي باسم المؤتمر الدولي للمحامين ونقابة باريس للمحامين والفيديرالية الدولية لروابط حقوق الإنسان والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان.

وقد سُجّل حضور قادة الحركة الإحتجاجيّة بالحوض المنجمي إذ تواجد كلّ من:
- عدنان الحاجّي
- الطيب بن عثمان
- غانم شرايطي
- حفناوي بن عثمان
- بوبكر بن بوبكر
- بشير العبيدي
- العوني شرايطي
- عادل جيّار
- عبيد خلايفي

ولقد تميّز رئيس الدائرة الجنائية الجديد القاضي الحبيب العشّ بتسجيل جميع ملاحظات حسن بن عبد اللّه التي أكّد فيها أنّه لم يقم بأيّ ممارسات ضارّة أو منحرفة بل مارس حقّه في التظاهر السلمي والاحتجاج المتحضّر واحتضان المطالبين بحقّهم في الشغل والتنمية العادلة، معتبرا محاكمته محاكمة رأي صرفة لا علاقة لها بجملة التهم التي يُدان بها.

كما دوّن القاضي جلّ دفوعات الدفاع التي تركّزت على الكمّ الهائل من الخروقات القانونية في حقّ منوبيهم واكّدت أحقيّة سكّان الحوض المنجمي بالاحتجاج دفاعا عن قضايا حياتيّة صرفة واعتبرت جملة المحاكمات التي يتعرّضون لها تصفية حسابات مع حركة اجتماعية كشفت عورة الخطاب الرسمي حول بحبوحة العيش والبلد المترف.

وقد أثار تصرّف القاضي المنفتح ملاحظة أحد الأساتذة الذي أشار أنّ تجربته الشخصيّة في القطاع تجعله يتوجّس من انفتاح القضاة على تلك الشاكلة والذي سرعان ما يتحوّل إلى حكم جاهز سلفا وتعليمة مُسقطة من السلطة التنفيذيّة، وهو ما تحقّق فعلا مع الحادية عشرة ليلا إذ صدر حكم قاس وجائر على حسن بن عبد الله بإقرار الحكم الابتدائي بالسن أربع سنوات وشهر نافذة وتأجيل جلسة الصحفي الفاهم بوكدّوس إلى يوم 18 ماي القادم لظروف صحيّة قاهرة.

وقد تحوّل أغلب حضور المحاكمة عند انتهاء المرافعات إلى إحدى مصحّات المدينة لزيارة الصحفي الفاهم بوكدّوس الذي أدخل إليها منتصف يوم الاثنين 26 أفريل بعد إصابته بنوبة ربو خطيرة وتعفّن في الرئتين، وخرج منها مساء الأربعاء 28 أفريل.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني