الصفحة الأساسية > البديل الوطني > مدينة الشابة التونسية تنضم للجهد الوطني للتخلص من الدكتاتور بن علي وعصابته
مدينة الشابة التونسية تنضم للجهد الوطني للتخلص من الدكتاتور بن علي وعصابته
1 كانون الثاني (يناير) 2011

وصلتنا هذه الرسالة من السيد أنور الغربي المقيم بجنيف وأصيل مدينة الشابة/الحمادة حول ما يجري في الشابة من تحركات وانتهاكات، ننشرها كما هي:

تصلني يوميا عشرات المطالبات والدعوات والشكاوى من مواطني مدينتي الغالية الشابة. وربما ليس من الحكمة سرد نضال أبناء هذه المدينة على مدى عشرات السنين واستعصاءها على الظلم وأهله ورفضها الخنوع لإرادة العصابات المتحكمة في وقت تشتعل فيه كل المناطق ولكن أحداث الأيام الأخيرة وطلبات الأهالي العديدة تدفعني إلى التعريف بهذه المظالم والتركيز على الروح النضالية العالية لأبنائها الشرفاء. فقد كان من المقرر أن تتوجه يوم 30/12/2010 هيئة جمعية النهوض بالطالب الشابي بكامل أعضائها إلى المعتمدية للاتصال بالسيد المعتمد لكنهم وجدوا مقر المعتدية محاصرا بعدد هائل من أعوان الأمن والميليشيات مما حال دون اقتراب أعضاء الهيئة منها وانهالت عليهم العصي والهراوات وكان النصيب الأوفر من نصيب المناضل نبراس الهذيلي وقد رفض طبيب ألاستعجالي بالشابة نقل المعتدى عليهم إلى مستشفى المهدية ربما خوفا من انتقام الشرطة التي كانت تحاصر المستشفى وتهدد باعتقال المعتدى عليهم وبخاصة المناضل الوطني رشاد شوشان.

وكان من بين من اعتدي عليهم الأساتذة الأكارم البحري الهذيلي وعبد الجليل بن علي وجمعة الكلابي. أما يوم 31/12 فتم الاعتداء بالضرب على المحامي الأستاذ هشام القرفي الذي كسر أنفه مما استوجب نقله إلى المستشفى الجامعي بالمهدية والحصول على شهادة طبية لمدة 20 يوما. وتم في نفس اليوم أيضا استجواب العديد من المناضلين من بينهم أعضاء في الحزب الديمقراطي التقدمي مثل الأستاذ عبد الرزاق المكشر الناشط النقابي المعروف بالجهة والصحفي نزار بن حسن والذين حاولا زيارة الأستاذ القرفي في المستشفى فكان نصيبهما الاعتقال لمدة ساعات ورفض رجال الأمن تزويد الأستاذ عبد الرزاق المكشر بالماء رغم استظهاره بشهادة طبية تثبت حاجته الماسة للماء إضافة إلى إصابته بأمراض أخرى.

وكانت الأسئلة الموجهة للمعتقلين تدور في مجملها حول الأسماء المرشحة كبديل لبن علي وعصابته وما ستؤول إليه أوضاعهم كرجال أمن في حال التغيير.

هذا وتنظم يوم السبت /11 /2011 وقفة احتجاجية وسط المدينة أمام مقر الحزب الديمقراطي التقدمي تضامنا مع أهالي سيدي بوزيد وكل المناطق المحرومة وتنديدا بحكومة وعصابة الفساد في تونس. والجدير بالذكر أن أخبار المواجهات 31/12 في جبنيانة القريبة والتي استعمل فيها الرصاص الحي تغذي مشاعر النقمة والرغبة الكبيرة في التخلص من كابوس نظام بن علي والمتعاونين معه. ويشار إلى أن أهالي المدينة يكافحون منذ فترة طويلة لمنع زوجة الرئيس من وضع يدها كعادتها هي وزوجها الحالي وإخوتها وأقاربها على الغابة الشهيرة بالمدينة والمعروفة باسم الدويرة لتحويلها إلى منتجع سياحي خاص مع العلم بأن هذه الغابة معروفة على المستوى الوطني والجهوي باعتبارها مكانا عاما للمخيمات الكشفية ومكان اصطياف العائلات. كما أصبح شائعا بين الأهالي أسلوب هذه المرأة ومن حولها في الضغط على أصحاب المشاريع والدخول معهم في شراكات لضمان الربح غير المشروع. وكان خبر إشاعة تحوير الدستور التونسي واستحداث منصب نائب رئيس وتعيين زوجة الرئيس الحالي لخلافته أشعلت مشاعر النقمة على النظام الحالي والرغبة الأكيدة في تغييره رغم أن هذه المنطقة تعتبر محظوظة لوجود البحر كمورد رزق كبير للعديد من العائلات لكنها في نفس الوقت تعتبر نقطة العبور الرئيسية إلى إيطاليا للعديد من الهاربين من جحيم نظام بن علي والظلم السائد في البلاد.

وإنني إذ أشيد بنضال أبناء الشابة فإنني أحيي اليوم أبناء ولاية سيدي بوزيد في ثورتهم على الظلم والفساد، تلك الولاية التي يعيش المئات بل الآلاف من أبنائها بالشابة كعمال لغياب المشاريع في منطقتهم. وما نهضة الشرفاء في كل مناطق البلاد إلا خير دليل على أن زمن الخوف قد ولى وأن أتباع النظام أصبحوا يبحثون عن مخارج وحلول خاصة بهم وربما يأتي اليوم الذي نكشف فيه عن بعض ما لدينا من معطيات ومعلومات تخص الذين خدموا نظام بن علي أو الذين التحقوا به مؤخرا في محاولة للحصول على نصيب من الغنيمة. ولكن من الواضح أن تونس نهبت بشهادة المختصين الغربيين ولم يعد فيها ما يسرق أو يستباح إلا أعراض الناس ولكن هيهات أن تمر هذه الأمور دون عقاب عاجل أو آجل.

أنور الغربي مقيم في جنيف وأصيل مدينة الشابة/الحمادة التي غادرها في أوت 1991 ولم يستطع الرجوع إليها منذ ذلك التاريخ رغم المطالبة بجواز السفر التونسي منذ سنة 1998.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني