الصفحة الأساسية > البديل الوطني > من أجل انقاذ وحماية الضفة الجنوبية: حمام الأنف - الزهراء - رادس
حزب "تونس الخضراء ":
من أجل انقاذ وحماية الضفة الجنوبية: حمام الأنف - الزهراء - رادس
6 آب (أغسطس) 2010

لقد تجمع يوم 01 أوت 2010 العديد من المواطنين على شاطئ حمام الأنف بحضور وفد من حزب تونس الخضراء لمشاهدة الفاجعة الكبرى التي لحقت بالمنظومة البيئية البحرية لمدينتهم . عشرات الجرافات يجمعون أكوام الرمال السوداء المنبعثة منها روائح كريهة ويضعونها في الجرارات والشاحنات لنقلها إلى أمكان مجهولة !!

أحد المواطنون أعلمنا أنه منذ أكثر من أسبوع انتشرت الروائح الكريهة في الشاطئ والمدينة وأقفلت المحلات التجارية وهاجر المصطافون شاطئهم . كما أكد لنا أن السلطة الجهوية "اعلمتهم بتراكم الطحالب السوداء وأمرت بنقل هذه الرمال لإزالة الروائح الكريهة !!"

لكن نفس المواطن والعديد من السكان أكدوا لنا أيضا أن الاهمال البيئي الذي تعرفه المدينة وشاطئها البحري منذ عشرات السنين هو المتسبب في هذه الكارثة، وذلك أن الضفة الجنوبية أصبحت مصبا للمياه المستعملة، كما أن الحواجز الصخرية التي وضعت لحماية الشاطئ تمنع مياه البحر من التجدد وهي تحاصر شاطئهم عوضا عن حمايته . وقد انجر عن هذا الإهمال تراكم نفايات المياه المستعملة ".

إن حزب تونس الخضراء يدعو كافة المجتمع المدني وأنصار البيئة إلى مساندة الضفة الجنوبية ودعم اللجنة التي تكونت لحماية الشاطئ كما يطالب السلطة المعنية بإعلام الموطنين بحقيقة الأوضاع عن هذه الكارثة البيئية الجديدة .

لقد حان الوقت من أجل انجاز المشروع البيئي الكبير(على غرار تبارورا) لحماية المنظومة البيئية البحرية لشواطئ حمام الأنف – الزهراء – رادس .

المنسق العام حزب "تونس الخضراء "
عبد القادر الزيتوني
عضو الحزب الخضر الأوروبي
عضو الفيدرالية الإفريقية للخضر
عضو « Global Greens »

الهاتف الجــــوال : 00216 98 510 596
البريد الالكتروني : Tunisie.verte@gmail.com
هاتــــف/فاكــــس : 00216 71 750 907


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني