الصفحة الأساسية > البديل الوطني > من يوقف هذه الأعمال اللصوصية؟
من يوقف هذه الأعمال اللصوصية؟
19 آب (أغسطس) 2010

أفقت صبيحة هذا اليوم على محاولة جديدة لخلع محلي التجاري الكائن بحي سيدي احمد زروق الذي لا يبعد سوى 400 متر على مركز الحرس...علما بأن الليلة الماضية أي 18 أوت تعرض متجري إلى نفس العملية مما اضطرني إلى إدخال تحسينات جديدة لحمايته و فضلت الصمت و التريث أكثر في ما يتصل بهوية الفاعلين و مقاصدهم. و الحقيقة إن هذا الإصرار واختيار محلي التجاري دون غيره رغم تواضع ما فيه من جهة و تكرار مثل هذه التعديات رغم الشكايات (مثلا جويلية 2008) من جهة أخرى يدفعني إلى توجيه الإتهام صراحة إلى أعوان البوليس السياسي الذين كلما كثفوا المراقبة حولي وحول عملي حدثت مثل هذه الأعمال اللصوصية و هو ما صرحت به صبيحة هذا اليوم في محضر شكوى بمركز حرس"سيدي احمد زروق". نعم إنني اتهم جهاز البوليس فيما حدث و يحدث و أدعو إلى تحقيق جدي في مثل هذه الأعمال فمثلما أسلفت كلما أطل غربان "فرقة الإرشاد" أمام متجري أنهض على خلع و نهب أو محاولات جديدة... ليس لدي مشكلة مع أي كان، مشكلتي معهم و عندما يفتح تحقيق جدي لدي معطيات و قرائن من المؤكد أنها ستقود إلى الفعلة الحقيقيين الذين لا يمكن لكل المقاييس (الموقع – الحراسة( أن يخرجوا عن لصوص محميين بقوة القانون . و بالمناسبة أقول لمنفذي مثل هذه الأعمال الخسيسة و الواقفين ورائها "لن تنالوا من عزيمتي".

عفاف بالناصر

19/08/2010


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني