الصفحة الأساسية > البديل الوطني > وإلى تحرك عربي ضد القتل والقمع في تونس
الحزب الشيوعي اللبناني يدعو لإطلاق سراح حمه همامي:
وإلى تحرك عربي ضد القتل والقمع في تونس
14 كانون الثاني (يناير) 2011

لا تزال السلطات التونسية تمعن في قمع التحرك الشعبي، المطالب بالخبز والحرية والديمقراطية وبتطبيق حقوق الإنسان. ولا تزال الإعتقالات تشكل الطريق الوحيد لهذه السلطة القمعية في تعاملها مع انتفاضة الفقراء وتحرك القوى السياسية اليسارية والديمقراطية والنقابات العمالية والثقافية والاجتماعية وممثلي الرأي العام التونسي الذي انفجر في وجه حكم العائلة والفساد الإفساد والنيوليبرالية المتوحشة التي خلّفت البطالة والفقر للشعب وملأت جيوب الحكام حتى الإنتفاخ.

فبالرغم من إقالة وزير الداخلية ورئيس أركان الجيش، وإعلان بن علي الصوري عن إيجاد الحلول للأزمة المتفاقمة على كافة المستويات، إلا أن استمرار النظام السياسي في إطلاق الرصاص على المتظاهرين وعلى الحركة الشعبية، ولجوئه الى اعتقال الناطق الرسمي باسم حزب العمال الشيوعي المناضل حمه الهمامي وغيره من القيادات السياسية والنقابية والشبابية، جددا الأزمة، خاصة بعد إعلان الحكم حالة الطوارىء في البلاد.

إن الحزب الشيوعي اللبناني، إذ يتابع بقلق كبير التطورات الخطيرة في تونس يؤكد على تضامنه مع الشعب التونسي وقياداته، ويدعو الشعوب العربية الى التحرك من أجل الوقف الفوري لكل أساليب القتل والقمع والتعذيب والإعتقال. كما يدعو الى إطلاق سراح جميع المعتقلين وفي مقدمتهم المناضل حمه الهمامي، والى احترام الحقوق الديمقراطية وفي مقدمتها حق التعبير عن الرأي كما الحقوق الاجتماعية والسياسية.

بيروت 13/1/2011

المكتب السياسي
للحزب الشيوعي اللبناني


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني