الصفحة الأساسية > البديل الوطني > ويتواصل توظيف الأجهزة الأمنية خدمة للحزب الحاكم
بيان حول أحداث الحنشة:
ويتواصل توظيف الأجهزة الأمنية خدمة للحزب الحاكم
24 آب (أغسطس) 2012

شهدت معتمدية الحنشة التابعة لولاية صفاقس أحداثا دامية ليلة الخميس الموافق لـ23 أوت 2012 وذلك على خلفية رفض الأهالي هيمنة حركة النهضة على الجمعية التنموية بالجهة مطالبين بتمثيلية واسعة للعمادات لا أن تكون حكرا على أنصار حزب سياسي.

وأمام تعنت ممثلي حركة النهضة ورفضهم الاستجابة لمطالب الأهالي عاشت المدينة احتجاجات كبيرة خاصة بعد إيقاف مواطنين إثنين وقد تدخل الأمن بأوامر من السلط المحلية والجهوية بشكل سافر وهمجي معتمدا على الهراوات والغاز المسيل للدموع وتم اقتحام المنازل وترويع السكان والتحرش بهم علاوة على اعتقال العشرات من الشباب.

ويهم حزب العمال التوجه إلي الرأي العام بالآتي:
- نعبّر عن تضامننا مع أهالي الحنشة ونطالب بإطلاق سراح الموقوفين حالا وفتح تحقيق حول تعرضهم للتعنيف.
- إدانتنا للقمع الهمجي الذي سلط على المواطنين بالحنشة.
- نحمّل والي الجهة مسؤولية الاحتقان في صفاقس وهو الذي دأب على تغليب المعالجة الأمنية وتأديب المواطنين بالعصى الغليظة عوضا عن المعالجة السياسية.

حزب العمال
اللجنة الجهوية بصفاقس

صفاقس في 24 أوت 2012


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني