الصفحة الأساسية > البديل الوطني > 4 سنوات سجنا ضدّ الفاهم بوكدوس إثر مهزلة قضائية جديدة
4 سنوات سجنا ضدّ الفاهم بوكدوس إثر مهزلة قضائية جديدة
6 تموز (يوليو) 2010

أقرّت اليوم محكمة الاستئناف بقفصة الحكم الابتدائي ضدّ الصحفي الفاهم بوكدّوس والقاضي بسجنه لمدّة أربع سنوات على خلفية تغطيته للحركة الاحتجاجية بالحوض المنجمي على شاشة قناة "الحوار التونسي" وعلى صفحات البديل الالكتروني. ورغم عدم تمكن الفاهم بوكدّوس من حضور الجلسة بسبب تدهور أوضاعه الصحية واحتفاظ الأطباء به بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة، فقد رفض القاضي مطلب الدفاع بتأجيل الجلسة إلى حين تحسّن حالة منوّبهم، وأصدر حكمه إثر جلسة صورية في غياب المتهم ودون أن يتمكن المحامون من المرافعة. وهو ما يؤكد عزم السلطة على إيقافه والزج به في السجن وبالتالي الإلقاء به إلى هلاك محقق بسبب مرض الربو المزمن الذي يعاني منه.

إن أسرة البديل، إذ تعبّر عن تضامنها اللامشروط مع الفاهم بوكدّوس، تعتبر أن الحكم الصادر ضده يندرج في إطار السياسة الانتقامية التي تتبعها الدكتاتورية ضدّ الأقلام الحرة وتتوجه بنداء إلى كافة الصحفيين الأحرار والقوى الديمقراطية للقيام بحملة واسعة من أجل إلغاء التتبعات ضدّه وإطلاق سراح حسن بن عبدالله المحكوم أيضا بنفس التهم والمسجون منذ 24 فيفري 2010، وإسقاط الحكم الغيابي في حق مناضل الهجرة محيي الدين شربيب في إطار القضية ذاتها.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني