الصفحة الأساسية > البديل الوطني > الدكتاتورية تستهدف "حركة التجديد"

الدكتاتورية تستهدف "حركة التجديد"

الخميس 30 أيلول (سبتمبر) 2010

حضر السيد أحمد إبراهيم الأمين الأول لـ"حركة التجديد" ومدير جريدتها الأسبوعية "الطريق الجديد" يوم الاثنين 27 سبتمبر 2010 لدى قاضي التحقيق الأول بالمحكمة الابتدائية بالمنستير للإجابة على تهمة "ارتكاب جرائم نشر وترويج أخبار زائفة بواسطة الصحافة من شأنها تعكير صفو الأمن العام وثلب هيئة رسمية ممثلة في إدارة عمومية"، وذلك بناء على شكوى تقدمت بها بلدية قصيبة المديوني في أفريل الماضي إثر صدور مقال بالعدد 175 المؤرخ من 10 إلى 16 أفريل 2010 بإمضاء من محمد التكاري مراسل الجريدة بالمدينة بعنوان "البلدية في خدمة المصلحة الخاصة... لماذا؟".

وهي قضية مفتعلة تدخل في إطار استهداف السلطة لكل عمل صحفي مستقل ولكل حركة سياسية ترفض أن تكون مجرد قطعة ديكور ديمقراطي.

إن حزب العمال الشيوعي التونسي يندد بهذه الممارسات ويدعو إلى رص جميع الصفوف للتصدي لها، ويعبر عن مساندته ووقوفه إلى جانب حركة التجديد ويدعو إلى الكف عن استهداف أمينها العام ورفع كل القيود المفروضة على نشاطها.


الصفحة الأساسية | خريطة الموقع | البريد الالكتروني